غارات النظام توقع قتلى مدنيين في حلب وإدلب

 

 

قُتل وأُصيب العديد من المدنيين، يوم الجمعة، جراء غارات جوية نفذتها طائرات النظام السوري على قرى وبلدات واقعة ضمن منطقة “خفض التصعيد” الرابعة والأخيرة شمال سوريا.

وقال مراسلنا، إن “أربعة مدنيين قتلوا بقصف جوي من الطائرات الحربية على ريف المهندسين الثاني في ريف حلب الغربي، وبعد منتصف الليل قُتلت امرأة وجرح آخرين جراء قصف مدفعي للنظام على قرية العامرية بريف إدلب الجنوبي”.

وبلغ عدد ضحايا قصف الطائرات السورية والروسية، يوم الخميس الماضي، 22 مدنياً وعشرات الجرحى، حيث قُتل ثمانية مدنيين، بينهم أطفال وامرأة في بلدة المسطومة، كما قضى ستة مدنيين بينهم طفلان في بلدة حيش، وفِي معرة النعمان فارق أربعة مدنيين الحياة بينهم ثلاثة متطوعين في منظومة الإسعاف التابعة لمنظمة بنفسج، كذلك قتل مدنيان وأصيب ثلاثة أطفال جراء غارات الطيران الحربي على بلدة كفرسجنة.

وفي مدينة معرة مصرين قتل مدني وأصيب 3 آخرون جراء غارتين جويتين من الطيران الحربي، أما في بلدة البارة فقد قتل طفل متأثراً بإصابته جراء قصف سابق لقوات النظام.

يذكر أن الحملة العسكرية التي تشنها روسيا والنظام ضد الشمال السوري منذ أكثر من خمسة أشهر، أسفرت عن مقتل نحو 700 مدني في حلب وحماة وإدلب، وإجبار نصف مليون شخص على النزوح من منازلهم، إضافة إلى تدمير العشرات من المراكز الطبية والمؤسسات المدنية.