غارات انتقامية للنظام تستهدف المدنيين شمال سوريا

 

 

صعدت طائرات النظام السوري، اليوم الجمعة، من قصفها على منطقة “خفض التصعيد” الرابعة شمال سوريا، ما أدى لمقتل تسعة مدنيين بينهم أطفال ونساء.

وقال مراسلو SY24، إن “طائرة حربية تابعة للنظام السوري أفرغت كامل حمولتها من الصواريخ الفراغية على الأبنية السكنية في مدينة إدلب، الأمر الذي تسبب بمقتل مدنيين اثنين وإصابة أكثر من 10 آخرين”.

كما قُتل ثلاثة مدنيين “سيدتين وطفل” وأُصيب أكثر من 22 شخصاً جلهم من النساء والأطفال، جراء غارات جوية نفذتها طائرات النظام على مدينة أريحا، حيث لا زالت فرق الدفاع المدني تعمل على انتشال الضحايا من تحت الأنقاض.

وشنَّت طائرة حربية للنظام صباح اليوم، غارة جوية بالصواريخ الفراغية على مدينة معرة النعمان في ريف إدلب الجنوبي، أسفرت عن مقتل ثلاثة مدنيين ودمار كبير في الأبنية السكنية.

بينما ألقت مروحية عسكرية تابعة للنظام براميل متفجرة على مدينة كفرزيتا بريف حماة الشمالي، ما تسبب بمقتل سيدة وإصابة عدة مدنيين.

ويأتي ذلك عقب الخسائر الكبيرة التي منيت بها قوات النظام والميليشيات الموالية لها، خلال الساعات الأخيرة، نتيجة المعارك مع فصائل المعارضة السورية على محور الحماميات في ريف حماة الشمالي.

يذكر أن الحملة العسكرية التي تنفذها قوات النظام وميليشياتها بإشراف روسي، أسفرت عن مقتل أكثر من 950 مدنياً في حلب وحماة وإدلب، وذلك منذ بداية شهر شباط وحتى بداية الشهر الجاري.