غير آبهين بانهيار الليرة.. ابنة بشار الأسد تشتري حذاء من موسكو بـ 850 دولار!

تواصل عائلة رأس النظام السوري “بشار الأسد”، التمتع بمقومات الحياة على حساب المرارة التي يتجرعها السوريون في مناطق سيطرته، في ظل واقع اقتصادي متردي وعملة منهارة، إضافة لظروف معيشية سيئة.

وفي آخر ما تم تداوله حول حالة الترف التي تعيشها عائلة “الأسد” في دمشق، هو الكشف عن اقتناء “زين الأسد” ابنه “بشار الأسد”، حذاء من ماركة فاخرة يبلغ ثمنه نحو 850 دولار، أي ما يعادل أكثر من مليون و800 ألف ليرة سورية.

وكشف موقع ريديت أو ما يعرف باسم ” Reddit” وهو من أكبر مجتمع أخباري على الإنترنت، تفاصيل تتعلق بشراء “زين الأسد” لهذا الحذاء، مشيرا إلى أن ثمن الحذاء الرياضي يبلغ 850 دولار، وأنه من ماركة كريستيان ديور ” Christian Dior “، وأن ابنة “بشار الأسد” اشترته من موسكو بعد أن شعرت بالغيرة من صديقتها التي تقتني حذاء مشابها.

وقارن الموقع بين لامبالاة عائلة “الأسد” بالأوضاع الاقتصادية السيئة التي تشدها سوريا، معلقا على هذا الأمر بعبارة “حذاء جديد تشتريه ابنة الأسد خلال انهيار العملة السورية”.

ومؤخرا انتشرت صورة على مواقع التواصل الاجتماعي، لـ “بشار الأسد” وعائلته تجمعهم مع مجموعة من مقاتليه على أحد الحواجز في منطقة بلودان بريف دمشق، وهو يرتدي ألبسة فاخرة، وحذاء يتجاوز ثمنه الـ 500 ألف ليرة سوريّة.

وقال ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي، إن الحذاء الذي كان بشار الأسد يرتديه، هو من ماركة شركة “أديداس” الشهيرة، وثمنه 180 يورو، أي ما يعادل 535 ألف ليرة سورية، وهو أغلى بأكثر من 12 من ضعف راتب المقاتل لديه.

وفي العام 2018، كشفت صحيفة “نيويورك بوست” الأمريكية، عن قيام بشار الأسد ، بإنفاق ملايين الدولارات على أزياء زوجته “أسماء الأسد”.

وقالت الصحيفة، إن “سيدة الجحيم مستمرة بممارسة هوايتها المكلفة جداً، حيث أنفقت زوجة الأسد سبعة آلاف دولار أمريكي على حذاء واحد فقط، حرصت على شحنه من خارج سوريا، أي ما يعادل 15 مليون ليرة سورية”.

وتتزامن حالة الترف والرفاهية التي تعيشها أسرة “الأسد”، مع دخول قانون العقوبات الأمريكية “قيصر” حيّز التنفيذ، وفرضه عقوبات مشددة طالت “أسماء الأسد، ونجلها حافظ بشار الأسد”، إضافة لشخصيات وشركات داعمة للنظام السوري، إضافة لتزامنها مع حالة عدم استقرار لليرة السورية وتراجعها بشكل مستمر أمام العملات الصعبة وخاصة الدولار.