فرقة تابعة لجيش النظام تأوي قوات موالية لطهران.. تعرف عليها

تمكنت منصة SY24 من إعداد دراسة كاملة عن “الفرقة التاسعة دبابات” التابعة لجيش النظام السوري، وتبين أن قطعها العسكرية في محافظة درعا تحتوي على مقرات وقوات لـ “الحرس الثوري الإيراني” وميليشيا “حزب الله اللبناني”.

ويقع مقر قيادة الفرقة التاسعة في مدينة الصنمين بريف درعا، بينما تنتشر ألوية الفرقة على الشكل التالي:
1- اللواء 52 ميكا مدينة الحراك ومحيطها
2- اللواء 43 في بلدة بصير
3- اللواء 34 في المسمية
4- اللواء 33 في بلدة مرجانة
5- الفوج 89 في مدفعية مدينة جباب

ويعتبر اللواء 52 ميكا الواقع في مدينة الحراك من أبرز خسائر الفرقة خلال الحرب المستمرة في سوريا.

وتتبع قيادة الفرقة سياسة التقسيم الاستراتيجي لحماية الفرقة، وتنقسم الفرقة وفقاً للتالي:
1 – تل الشعار يتبع لإدارة الحرب الإلكترونية والاستطلاع
2 – تل الحارة يتبع لإدارة الحرب الإلكترونية والاستطلاع
3 – اللواء 81 سطع
4 – اللواء 82 سطع

ووفقاً للمعلومات التي تمكنت SY24 من الحصول عليها، فإن ولاء الفرقة بالمطلق هو للنظام وقيادة الجيش، ولكن تحتوي الفرقة على مقرات للقوات الرديفة والموالية للنظام في سوريا، وأبرزها الحرس الثوري الإيراني وحزب الله اللبناني.

ومن بين المواقع العسكرية التي تمكنا من إحصائها، مواقع تستخدم كمقرات وبعضها يستخدم بقصد التدريب، وهي:
1- الفوج 89 مدفعية ويعد من أهم المراكز الرئيسة للحرس الثوري الإيراني المقدر عددهم بـ 100 عنصراً بينهم 15 ضابطاً، حيث يتم تقسيم القوات على تل الثعالب و حقل التدريب بجانب تل القائد و قيادة الفوج في قسم العزل الخلفي.

2- حزب الله اللبناني يتواجد داخل تل الشعار بقرابة الـ 30 عنصراً جلهم متطوعين سوريين، والمزرعة خلف التل من الجهة الشرقية الشمالية.

3- اللواء 81 هو مركز تجميع وتنسيق بين قوات الحرس الثوري الإيراني المتواجدة في الجنوب، إضافة إلى زيارات مستمرة من قبل مسؤولين أمنيين إلى اللواء.

4- اللواء 82 ويقع في الشيخ مسكين وهو مركز تجميع لعناصر حزب الله الغير سوريين، ويستخدم حيث القسم الخلفي في اللواء الغرف الـ 7 المتلاصقة، إضافة إلى المزرعة قرب اللواء على طريق الشيخ مسكين.

5- محيط بلدة الفقيع الجهة الشرقية ويتواجد في المقر مقاتلون من حزب الله العراقي.

6- التلال الصغيرة خلف بلدة دير العدس ويسيطر عليها حزب الله اللبناني.

7- الكتيبة المهجورة شمال بلدة موثبين ويسيطر عليها حزب الله اللبناني.

8- مجموعة مؤلفة من 10 أشخاص تتواجد في كتيبة جدية.

9- البيوت الشرقية في بلدة زمرين و تسيطر عليها ميليشيات أجنبية.

10- مبنى غير جاهز للسكن يقع على طريق إزرع، حولته مجموعة مؤلفة من 15 عنصراً من حزب الله اللبناني إلى مقر عسكري.

يذكر أن الميليشيات الموالية لطهران في محافظة درعا، ينتشر القسم الأكبر منها في مواقع عسكرية تابعة للفرقة الخامسة “ميكا”، وتفرض تلك القوات حزاماً أمنياً على المنطقة الجنوبية الغربية من المحافظة.

 

رسم توضيحي أعدته SY24 عن أهم الألوية التي تأوي الميليشيات الإيرانية