فرقة موالية لإيران تتكبد خسائر إثر هجوم عليها في درعا


سقط قتيل والعديد من الجرحى في صفوف قوات النظام، جراء تعرض أحد حواجزهم العسكرية للهجوم من قبل مجهولين في ريف درعا جنوب سوريا.

وقالت مصادر أمنية مقربة من جيش النظام، لـ SY24، إن مجهولين قاموا بمهاجمة حاجز للفرقة الرابعة التابعة لجيش النظام والمقربة من الحرس الثوري الإيراني، وأطلقوا النار على العناصر في بلدة المزيريب بريف درعا الغربي”.

وأسفر الهجوم عن مقتل عنصر وإصابة آخرين بجروح متفاوتة، حيث نقل الجرحى إلى مستشفى درعا الوطني لتلقي العلاج، ومن المرجح أن ترتفع حصيلة القتلى نظراً لوجود مصابين بحالة خطرة.

ووفقاً لمصادرنا الخاصة، فإن “حاجز العوجة هو نقطة حماية لمعسكر طلائع زينون الذي تحول إلى معسكر عسكري يتبع للفرقة الرابعة ويعمل على تخريج دورات عسكرية من عناصر الفصائل الموقعة على اتفاقية التسوية”.

ويأتي الهجوم على مواقع النظام في درعا، بعد ساعات من اغتيال القائد العسكري في “فرقة أحرار نوى” المعروف باسم “خالد اللطفية”، وذلك نتيجة تعرضه لإطلاق نار في مدينة نوى.

وتعتبر الفرقة الرابعة التي يقودها “ماهر الأسد” من أبرز تشكيلات جيش النظام السوري التي يهيمن عليها “الحرس الثوري الإيراني”، وتنتشر الميليشيات المرتبطة بإيران في معظم مواقعها وقطاعاتها العسكرية.