fbpx

“فريق منسقو الاستجابة يحذر من موجات نزوح جديدة عن جنوبي إدلب

حذّر فريق “منسقو استجابة سوريا”، اليوم الأحد، من مغبة استمرار التصعيد العسكري من النظام السوري وروسيا على ريف إدلب الجنوبي. 

وذكر “منسقو الاستجابة” في بيان اطلعت منصةSY24 على نسخة منه، أن قرى ومناطق جبل الزاوية في ريف ادلب الجنوبي، تشهد حركة نزوح جديدة لعشرات العائلات، نتيجة استمرار التصعيد العسكري وزيادة وتيرة استهداف الأحياء السكنية والأراضي الزراعية في المنطقة.

وأضاف أن حركة النزوح تتم باتجاه القرى والبلدات الآمنة نسبياً والمخيمات البعيدة عن المناطق المتاخمة للعمليات العسكرية.

وبيّن أن استمرار التصعيد العسكري أدى إلى سقوط العشرات من الضحايا والإصابات بين المدنيين جلهم من الأطفال والنساء.

وتابع البيان “نحذر من استمرار التصعيد العسكري في المنطقة، الأمر الذي يؤدي لتوسع حالات النزوح وزيادة الكثافة السكانية في المنطقة بشكل عام والمخيمات تحديداً، وانعدام وسائل الحماية اللازمة والتباعد الاجتماعي، في ظل ما تشهده المنطقة من تسجيل متزايد لإصابات بفيروس كورونا في شمال غرب سوريا”.

وأشار “منسقو الاستجابة” إلى أن الفرق الميدانية التابعة له، على إحصاء أعداد النازحين الخارجين من المنطقة إلى مناطق النزوح الجديدة.

وتشهد منطقة جبل الزاوية جنوبي إدلب، ومنذ عدة أيام، تصعيداً عسكرياً من النظام وروسيا تسبب بوقوع عدد من الضحايا والإصابات بين المدنيين.

وأمس السبت، وثّق “منسقو استجابة سوريا” أكثر من 189 خرقاً لاتفاق وقف إطلاق النار في شمال غربي سوريا منذ مطلع شهر تموز الجاري.