فيروس كورونا.. النظام السوري يعلّق أعمال الوزارات والأسواق والأنشطة الرياضية

أصدر رئيس مجلس “الوزراء السوري” عماد خميس تعميماً يتضمن الطلب من الوزراء اتخاذ القرارات اللازمة لتعليق العمل في الوزارات والجهات التابعة لها والمرتبطة بها والتي لا يشكل تعليق العمل فيها عائقاً أمام مواجهة مخاطر انتشار الفيروس المذكور وذلك اعتبارا من يوم الأحد غداً وحتى إشعار آخر.

وقالت وكالة “سانا” الرسمية الموالية للنظام السوري إن “التعميم ينص على تقليص أعداد العاملين المداومين في الجهات التي يكون من الضروري استمرار العمل فيها إلى أدنى حد ممكن مع التأكيد على أن تعليق العمل المطلوب لا يشمل المنشآت الإنتاجية على مختلف أنواعها”.

كما أصدر “خميس” تعميما للمحافظين يتضمن الطلب منهم اتخاذ القرارات اللازمة لإغلاق الأسواق والأنشطة التجارية والخدمية والثقافية والاجتماعية بدءاً من اليوم الأحد وحتى إشعار آخر وذلك بهدف تقليص حركة المواطنين في الأسواق وغيرها من الأماكن العامة إلى أدنى حد ممكن حرصاً على السلامة والصحة العامة.

واستثنى التعميم مراكز بيع المواد الغذائية والتموينية والصيدليات والمراكز الصحية الخاصة مع التأكيد على ضرورة أن تلتزم الجهات المستثناة بتدابير وإجراءات الصحة والسلامة العامة.

وسبق أن أعلنت قيادة جيش النظام السوري في بيانٍ لها عن إيقاف حملات السوق إلى الخدمة العسكرية الإلزامية بشكل مؤقت.

وجاء في بيان، أصدرته “القيادة العامة للجيش والقوات المسلحة” أنه “بسبب الأوضاع الصحية في العالم سيتم إيقاف السوقيات (إعدادات السوق ــ السوق) حتى تاريخ 20 نيسان”.

ويعلن النظام السوري عن هذه الإجراءات رغم أن وزارة الصحة السورية لم تسجل أي حالة إصابة بفيروس كورونا في البلاد، في حين يشير ناشطون إلى أن الفيروس بدأ يتفشى في عموم المحافظات السورية، وسط تكتم إعلامي كبير من وزارة الصحة، ما دفع منظمة الصحة العالمية لانتقاد “الدول التي تتكتم على انتشار الفيروس”.