فيروس كورونا ينهي حياة رجل مسن في حماة

قالت مصادر إعلامية محلية إن رجلاً مسناً فارق الحياة في مدينة حماة الخاضعة لسيطرة النظام، وذلك جراء إصابته بفيروس “كورونا” المستجد في العالم.

وأكدت أن الرجل المسن تم إسعافه أمس الأربعاء، إلى المشفى الوطني في حماة، نتيجة تدهور صحته بسبب إصابته بالفيروس إلى جانب معاناته من أمراض القلب والربو.

ونقلت وكالة “سمارت” عن مصدر طبي في “المشفى الوطني” قوله: إنه “تم تحليل عينة من الرجل وتأكدت إصابته بالفيروس، فيما أثبتت نتائج الفحوصات التي أجريت لأفراد عائلته عدم إصابتهم بالمرض”.

وكان النظام السوري قد أعلن تسجيل 10 حالات إصابة بالمرض في مناطق سيطرته، مؤكداً وفاة امرأة ورجل بالفيروس.

وأكد الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة أن نظام بشار الأسد يواصل إنكار تفشي فيروس “كورونا” في مناطق سيطرته، بالرغم من تفشي الفيروس بأعداد هائلة.

يذكر أن العديد من التقارير الإعلامية أكدت إصابة العشرات من عناصر الميليشيات الإيرانية المنتشرة في سوريا، بفيروس كورونا، وعدم فرض النظام أي حجر صحي على المصابين منهم، أو إلزامهم بالإجراءات الوقائية لمنع نقل الفيروس للسكان.