fbpx

في الرقة ودير الزور.. واشنطن تعلن توفير الكهرباء لأكثر من 500 ألف مدني

أكدت واشنطن استمرار العمل على دعم البنية التحتية الخدمية شرقي سوريا وخاصة في الرقة ودير الزور، بهدف تحقيق الأمن والاستقرار للمدنيين في تلك المناطق.

وفي آخر المستجدات، ذكرت وزارة الخارجية الأمريكية في بيان نقلته “سفارة الولايات المتحدة الأمريكية في دمشق” على حسابها في “فيسبوك” واطلعت منصة SY24 على نسخة منه، أن أنشطة تحقيق الاستقرار التابعة للوكالة الأمريكية للتنمية الدولية، ساهمت في إعادة بناء البنية التحتية الرئيسية للكهرباء بين الرقة ودير الزور خلال السنتين الماضيتين.

وأضاف البيان أن هذه الجهود أدت إلى توفير كهرباء أقل تكلفة وأكثر فاعلية لأكثر من 536 ألف سوري بما في ذلك المنازل والشركات والخدمات الحيوية مثل المستشفيات.

وأكد البيان أن استعادة الإمداد بالكهرباء، ساعد العديد من المجتمعات على استرداد الشعور بالأمن والحياة الطبيعية والأمل في المستقبل. 

وفي بيان لـ “الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية”، اطلعت عليه منصة SY24، جاء فيه أن سنوات الصراع دمرت البنية التحتية للطاقة في جميع أنحاء المنطقة شرقي سوريا، وتركت الرقة وغيرها من المجتمعات في الظلام.

وأضاف البيان أنه بعد سنوات من الصراع، دخلت الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية في شراكة مع السوريين لإعادة بناء شبكة الكهرباء في شمال شرق سوريا سطراً بسطر – مما يمهد الطريق للتقدم والازدهار.

وأوضح أن استثمارات الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية قامت بإصلاح البنية التحتية الكهربائية الرئيسية، بما في ذلك المحولات من محافظة الرقة على طول وادي نهر الفرات الأوسط في محافظة دير الزور. 

وأضاف البيان أن هذه الإصلاحات وفرت القوة للبنية التحتية الحيوية وستكون بمثابة أساس لمزيد من الانتعاش الاقتصادي والاجتماعي. 

وأشار إلى أن الافتقار إلى إنارة الشوارع، وعدم القدرة على تشغيل الآلات بشكل موثوق، أو الفصول الدراسية الخفيفة، أو تشغيل معدات المستشفيات، أدى إلى الحد من فرص كثير من المدنيين لكسب الدخل والتعلم وإعادة بناء المجتمعات.

وتابع أنه بعد تحرير الرقة من “داعش” في عام 2017، بدأت الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية العمل على تعزيز قطاع الكهرباء في شمال شرق سوريا، وتزويد المنازل والشركات بالطاقة وتمكين المجتمعات من إعادة البناء، مؤكدا أنه بالشراكة مع السلطات المحلية، أعادت الجهود تأهيل خطوط النقل ومحطات الطاقة، ووفرت لأكثر من 536603 شخصًا إمكانية الحصول على طاقة موثوقة وبأسعار معقولة.

ونهاية 2020، أعلنت واشنطن أن الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية، أنهت مشاريع توزيع البذار على 800 أسرة في محافظة الحسكة، بهدف تعزيز الاستقرار والأمن الغذائي.

ومطلع كانون الأول/ديسمبر الماضي، أكدت واشنطن تقديمها الدعم اللازم لدعم مزارعي الزيتون في المنطقة الشرقية، وتوفير الدعم اللازم لزراعة أراضيهم، إضافة لدعم المزارعين بمشاتل محلية خاصة لزراعة الزيتون.

ومطلع أيلول/سبتمبر الماضي، أكدت واشنطن في بيان نقلته وزارة الخارجية الأمريكية، على دعم القطاع الزراعي في دير الزور، من خلال العمل على ترميم المخابز والمطاحن وإعادة تشغيلها لتوسيع نطاق وصول الخبز المدعوم إلى نحو 30 ألف شخص.