fbpx

في حمص.. أمن النظام يستولي على نحو 36 مليون ليرة سورية.. والسبب!

يواصل النظام السوري تضييق الخناق على الحوالات المرسلة من الخارج إلى الأهالي في مناطق سيطرته، بهدف دعم خزينته واقتصاده المنهار.

وفي آخر المستجدات التي رصدتها منصة SY24، وضعت قوات أمن النظام يدها على مبلغ وقدره أكثر من 36 مليون ليرة سورية، مدعية أن المبلغ كان بحوزة أشخاص تم القبض عليهم في مدينة حمص، بعد عمليات التحري والمراقبة.

ووجه أمن النظام إلى الأشخاص وعددهم 5، تهمة التعامل بغير الليرة السورية وتحويل الأموال بطريقة غير قانونية.

وعقب مصادر المبلغ المالي المذكور، تم على الفور تسليمه إلى مصرف النظام المركزي، في خطوة ليست الأولى من نوعها لدعم الليرة السورية من بوابة الحوالات والمتعاملين بها.

ونهاية آذار/مارس الماضي، نقلت عدة مصادر متطابقة رواية اخترعها أمن النظام لإيهام الناس أنه استطاع في النهاية القبض على صرّافة تدعى “أم شادي” في مدينة حماة، وتعمل على تحويل الأموال وتصريف الدولارات بطريقة غير قانونية.

وخلال الفترة ذاتها، اعترف النظام السوري أنه تمكن وعبر فرع الأمن الجنائي التابع له، من مصادرة أكثر من 60 مليون ليرة سورية من عصابة تمتهن التعامل بغير الليرة السورية، وتسليم تلك المبالغ للمصرف المركزي بدمشق.

في حين أعرب كثيرون عن غضبهم مشيرين إلى أن هذه الأموال عبارة عن حوالات قادمة للسوريين الذين يواجهون ظروفا اقتصادية سيئة.

ومطلع العام الجاري، ذكرت مصادر اقتصادية ومنها موالية للنظام، أن “67.6% من الأسر تعتمد على الحوالات الخارجية لتأمين متطلبات المعيشة الرئيسية، سواء كانت تصل دورياً أو نادراً أو عند الحاجة، بينما 5% من الأسر تعتمد على المساعدات الإنسانية، و27.4% لديها عملاً إضافياً يعيلها في تأمين مورد مالي”.