fbpx

في درعا.. أهالي “أم ولد” يمهلون اللواء الثامن 24 ساعة

تشهد بلدة “أم ولد” في محافظة درعا حالة من التوتر عقب مقتل الشاب “محمد بشير القطيش” على أحد الحواجز العسكرية التابعة لـ “اللواء الثامن” في الجنوب السوري، أمس الإثنين 21 حزيران الجاري.

وقال مراسلنا، إن “ذوي الشاب طالبوا قيادة اللواء الثامن بالكشف عن تفاصيل الحادثة التي وقعت على حاجز اللواء في بلدة خربا بريف السويداء الغربي، وتسليم الفاعلين إلى القضاء، أو رفع الحماية عن العناصر الذين كانوا متواجدين على الحاجز”.

وأكد أهالي بلدة “أم ولد”، في بيان اطلعت منصة SY24 على نسخة منه، أن الجثة نقلت إلى مشفى “بصرى الشام” عقب وقوع الحادثة، وظهر على رأس الشاب بعض الكدمات.

وتفيد المعلومات التي ذكرت في البيان، بأن “الحاجز أوقف الشاب محمد، وبعد جدال معه صفعه أحد العناصر فقام المغدور بالتغلب على من صفعه وصرعه أرضا فقام، العنصر الثاني بضربه على رأسه بأخمس البندقية وبعدها أطلق النار عليه بشكل مباشر وأصابه بطلقتين بمنطقة أسفل الظهر أودت بحياته”.

وطالب الأهالي قيادة “اللواء الثامن” بتوضيح تفاصيل الحادثة أو إصدار بيان رسمي ونفي علاقتهم بالحاجز، أو تقديم الجناة إلى القضاء خلال 24 ساعة لينالوا الجزاء العادل.

وفي سياق آخر، قام مجهولون بتفجير عبوات ناسفة في بلدة “الجيزة” بريف درعا الشرقي، مستهدفين منزل المدعو “علي عبد الكريم السويدان”، الأمر الذي خلف أضراراً مادية.

وذكر مراسلنا أن “السويدان عمل في فصائل المعارضة سابقاً، لكنه انضم إلى فرع الأمن العسكري عقب خضوعه لاتفاقية التسوية بين الفصائل وروسيا”.

ومنذ سيطرة جيش النظام والقوات الروسية والميليشيات الإيرانية على الجنوب السوري، زادت التوترات الأمنية سواء على صعيد عمليات الاغتيال أو العبوات الناسفة، وصولاً إلى عودة المواجهات العسكرية.