قائد ميليشيا “الدفاع الوطني” بالسقليبية في زيارة إلى موسكو.. ما القصة؟

نشرت عدة صفحات موالية للنظام السوري صوراً لقائد ميليشيا ما يسمى “الدفاع الوطني” المعروف باسم “نابل العبدالله” في مدينة السقيلبية بريف حماة، قبيل تجهيزه ولحظة وصوله إلى العاصمة الروسية موسكو.

وبحسب صفحة “الدفاع الوطني في السقيلبية” فإن “نابل العبدالله” سيشارك في مؤتمر “اتحاد العالم المسيحي الخامس” المزمع عقده في العاصمة الروسية موسكو اليوم الأحد 20 أكتوبر 2019.

شبكة “أخبار السقيلبية” قالت إن “العبد الله” سيمثل مناطق “السقيلبية، محردة، سلحب، واصيلة، قمحانة، الربيعة، الرصيف، جورين” وجميع قرى سهل الغاب بريف حماة.

وتتمركز قوات النظام السوري في هذه المناطق المذكورة أعلاه بكثرة، وبنت العديد من المعسكرات المزودة براجمات الصواريخ والمدافع، أذاقت المدنيين في محافظة إدلب وريفها الويلات، ومسؤولة عن ارتكاب جرائم حرب، على رأسهم “العبد الله” الذي ذاع صيته خلال الأشهر الماضية.

وفي 26 شباط 2018 كرمت وزارة الدفاع الروسية، قائد ميليشيا الدفاع الوطني “نابل العبد الله” في مدينة السقيلبية بريف حماة الغربي، بوسام “الشجاعة والإقدام في محاربة الإرهاب في سوريا”.

ونشرت صفحة “الدفاع الوطني في السقيلبية” صورة قبل انطلاق “العبد الله” إلى روسيا، يحيطه 10 عناصر من ميليشيا الدفاع الوطني، وفي منشور متتالي، أكدت الصفحة وصول العبد الله إلى روسيا للمشاركة في المؤتمر.

وتروّج روسيا لعدة شخصيات عسكرية مرتبطة بالنظام السوري منذ بداية الثورة، وتحرص على أن ينحدروا من عدة طوائف وأقليات في محاولة لكسب ود هذه الطوائف، منهم “عصام زهر الدين (درزي من السويداء)، سهيل الحسن (علوي من اللاذقية)، نابل العبد الله (مسيحي من حماة)، وأحمد العودة (مسلم من درعا)، وصدّرتهم إلى الساحة السورية بطرق مختلفة.

نابل العبد الله برفقة وحدات من جيش النظام السوري
نابل العبد الله قائد ميليشيا الدفاع الوطني قبل انطلاقه إلى موسكو