قبل اغتياله بساعات.. ماذا كان يفعل سليماني في دمشق؟

 

 

كشف مقاتل أجنبي في إحدى الميلشيات التابعة للحرس الثوري الإيراني، عن تفاصيل الساعات الأخيرة التي قضاها “قاسم سليماني” في العاصمة السورية دمشق، قبل توجهه إلى مطار بغداد الذي لقي مصرعه فيه.

ونشرت وسائل إعلامية إيرانية حديث المقاتل الذي أوضح أن “وصل إلى دمشق في الساعة السابعة صباحاً في الثاني من الشهر الجاري، واجتمع لمدة سبع ساعات مع قادة حركات المقاومة في سوريا”.

وذكر أن “الاجتماع بين سليماني والقادة تركز على الحديث عن تكتيكات حركات المقاومة لخمس سنوات قادمة”.

وأضاف: أن “سليماني توجه إلى بيروت في الساعة الثالثة عصراً من ذات اليوم، والتقى قائد ميليشيا حزب الله اللبناني “حسن نصر الله”، ثم عاد إلى دمشق في الساعة التاسعة مساءً، وغادر منها إلى العراق حيث قتل أثناء محاولته مغادرة مطار بغداد الدولي على يد القوات الأمريكية”.

وأكدت وكالة “رويترز” نقلاً عن مسؤولين في الأمن العراقي، أن شبكة من الجواسيس في مطاري دمشق وبغداد الدوليين، ساعدت واشنطن في اغتيال “قاسم سليماني”.

وكان مصدر استخباراتي غربي كبير، كشف في وقت سابق لصحيفة “اندبندنت عربية”، أن شخصية سورية رفيعة المستوى هي التي سلّمت رأس قاسم سليماني للأميركيين.