fbpx

قتالٌ بين حزب الله والمخابرات بريف دمشق!

تطور خلاف بين عنصر من ميليشيا “حزب الله” اللبنانية، وآخر من يتبع لفرع “المخابرات الجوية” في ريف العاصمة السورية دمشق.

وقال مراسلنا، إن “بلدة الغسولة القريبة من مطار دمشق الدولي في ريف دمشق، شهدت اشتباكات بالأسلحة الرشاشة بين مجموعات تابعة لميليشيا حزب الله وفرع المخابرات الجوية”.

وأوضح المراسل، أن “الخلاف بدأ بين عنصر من الميليشيا وآخر من المخابرات، أمس الأحد، إلا أن الأمر تطور لتبادل إطلاق نار كثيف بعد تدخل مجموعات من الطرفين”.

وأسفرت الاشتباكات التي استمرت لنحو نصف ساعة، عن إصابة ما لا يقل عن خمسة مسلحين من عناصر “حزب الله” الموالي لـ “الحرس الثوري الإيراني”، وفرع “المخابرات الجوية” التابع للنظام السوري.

ووفقاً لمراسلنا، فإن “الاشتباكات انتهت عقب اجتماع عقد بين المسؤولين عن الحزب في المنطقة، وضابط من المخابرات الجوية”.

وتعتبر منطقة “الغسولة” الملاصقة لمطار دمشق الدولي، والتي تتواجد فيها ميليشيا “حزب الله” اللبنانية، وقوات تابعة لـ “الحرس الثوري”، من أبرز المناطق التي تخزن فيها الميليشيات الإيرانية أسلحة متنوعة ومعدات عسكرية.

وفي 11 كانون الثاني/يناير الماضي، علمت منصة SY24 عبر مراسلها في دمشق وريفها، أن “الميليشيا أغلقت أرضا زراعية تبلغ مساحتها 5 كلم في منطقة الغسولة، واستقدمت آليات ثقيلة مخصصة للحفر، بهدف تجهيز نفق ضخم في المكان، ليتم استخدامه لاحقا لتخزين الأسلحة المتطورة والحديثة والمعدات الثقيلة المزودة بالرادارات”.

وتنتشر الميليشيات الإيرانية في العديد من المحافظات السورية، حيث تفرض هيمنتها المطلقة على مناطق واسعة في حلب ودير الزور ودمشق، وتقيم فيها عدداً كبيراً من المقرات الأمنية والعسكرية، بالإضافة إلى مخازن السلاح والمعسكرات التدريبية التي تقصفها إسرائيل بشكل مستمر.