fbpx

قتلى لميليشيا الدفاع الوطني في البادية السورية

قُتل أربعة جنود، الأحد 16 مايو/أيار الجاري، في لغم أرضي أثناء قيامهم بجولة في منطقة البادية بريف مدينة البوكمال في محافظة دير الزور شرقي سوريا.

وقال مراسلنا إن “أربعة جنود من ميليشيا الدفاع الوطني، قتلوا جراء الانفجار الذي استهدف مركبتهم في منطقة البادية بالقرب من بلدة السكرية”.

وفي 17 آذار الماضي، انفجر لغم أرضي زرعته خلايا تابعة لتنظيم “داعش”، في بادية الميادين بريف دير الزور الشرقي، مستهدفةً عناصر من ميليشيا الحرس الثوري الإيراني، ما أدى لسقوط قتلى وجرحى.

وأكدت وسائل إعلامية إيرانية، أن المقاتل الأول هو “مهدي بختياري” وينحدر من بلدة “إسلام شهر” غربي طهران، بينما يدعى الثاني “مجتبي برسنجي” وهو من أهالي مدينة “سوادكوه” شمالي إيران.

يشار إلى أن جميع الحملات العسكرية التي نفذتها قوات النظام والقوات الروسية والميليشيات الإيرانية، بهدف القضاء على خلايا داعش المنتشرة في البادية السورية، لم تمنع التنظيم من تنفيذ الهجمات ضدها، وإيقاع خسائر كبيرة في صفوفها بالرغم من خسارة “داعش” لجميع مواقعه الاستراتيجية في سوريا منذ سنوات.

ويتحصن نحو 2000 مقاتل من تنظيم “داعش” في البادية السورية، المعروفة بتضاريسها الصعبة التي تجعل مهمة تتبع خلايا التنظيم أمرا صعبا، حيث يتمكن التنظيم من التحرك بسهولة بسبب المساحات الواسعة التي تقدر بحوالي 80 ألف كم مربع.