fbpx

قتلى من “الحرس الإيراني” بصواريخ إسرائيلية في دمشق

جدد سلاح الجو الإسرائيلي غاراته، مساء أمس الأحد، على مواقع للميليشيات الإيرانية التي تتمركز في محيط العاصمة دمشق.

وقال مراسلنا في دمشق، إن غارات جوية استهدفت عدة مواقع لميليشيا الحرس الثوري الإيراني في محيط منطقة السيدة زينب، مشيراً إلى أن “الانفجارات هزت العاصمة دمشق”.

وأضاف مراسلنا أن الغارات استهدفت موقعا بالقرب من منطقة الغسولة القريبة من مطار دمشق الدولي، وشوهدت ألسنة اللهب تتصاعد نتيجة استهداف أحد المقرات التابعة للميليشيات الإيرانية واحتراق النقطة بالكامل.

وأكد مراسلنا أن القصف خلف ما لا يقل عن 5 قتلى من الحرس الثوري وقرابة 12 جريح بينهم حالات خطيرة”.

وتابع أنه في صباح اليوم، الإثنين، شوهدت مصفحات وسيارات تقل عناصر مسلحة، خرجت من مطار دمشق الدولي وكانت متوجهةً إلى منطقة السيدة زينب جنوب دمشق.

واعترف النظام السوري بالغارات الإسرائيلية، مدعيا وعلى لسان وكالة “سانا” الموالية، أنه “في تمام الساعة 10:16 من مساء الأحد، نفذ العدو الإسرائيلي عدواناً جوياً من اتجاه الجولان السوري المحتل مستهدفاً بعض الأهداف في محيط دمشق، وقد تصدت وسائط دفاعنا الجوي لصواريخ العدوان وأسقطت معظمها”.

والجمعة الماضي، هاجمت القوات الأمريكية، مواقع عسكرية تتحصن داخلها الميليشيات التابعة لـ “الحرس الثوري” في محافظة دير الزور شرقي سوريا.

وقال مراسلنا، إن “طائرات حربية نفذت بعد منتصف الليل، عدة ضربات جوية على قاعدة الإمام علي في ريف دير الزور الشرقي”، مشيراً إلى أن “القاعدة تعتبر من أضخم المواقع العسكرية للميليشيات الإيرانية في المنطقة الشرقية”.

وبين الحين والآخر تتعرض المواقع التي تتحصن داخلها الميليشيات الإيرانية في سوريا، لقصف عنيف من قبل الجيش الإسرائيلي والطائرات الحربية، وفي 15 شباط الحالي، نفذت طائرات إسرائيلية عدة غارات جوية على مقر قيادة الفرقة الأولى في منطقة الكسوة، ومقرات تابعة للفرقة الرابعة بالقرب من بلدة دمر، إضافة إلى قاعدة صاروخية تقع على أطراف منطقة البجاع في ريف دمشق.

وفي 22 شباط/فبراير الماضي، نفذت طائرات حربية إسرائيلية، هحوماً جديداً على مواقع عسكرية تابعة لقوات النظام وميليشياته في محافظة حماة السورية.

وقبل ذلك بأيام، نفذت المقاتلات الحربية التابعة لسلاح الجو الإسرائيلي، عشرات الغارات الجوية على ما لا يقل عن 11 موقعا في مستودعات عياش بمدينة دير الزور، ومدينتي الميادين والبوكمال ومحيطهما.

وأكد مراسلنا، أن “معظم المواقع المستهدفة تتواجد فيها القوات الإيرانية وميليشياتها”، مشيراً إلى أن “سيارات الإسعاف نقلت أكثر من 40 قتيلاً ومصاباً من ميليشيات إيران إلى المشفى، وبينهم العديد من عناصر الأجهزة الأمنية التابعة للنظام”.

وقبل أيام، وجه رئيس الوزراء الإسرائيلي “بنيامين نتنياهو”، تهديدا شديد اللهجة لإيران، متوعدا بأن إسرائيل لن تتساهل مع التموضع العسكري الإيراني في سوريا.