fbpx

قتلى وجرحى بقصف روسي على معسكر للجيش الوطني بريف حلب

قتل أربعة أشخاص وأصيب 3 آخرين في حصيلة أولية، اليوم الأحد، بقصف جوي روسي استهدف بلدة “براد” بريف منطقة عفرين التابعة لمنطقة “غصن الزيتون” شمال سوريا.

وأوضح مراسلنا في المنطقة أن القصف الروسي تركز على معسكر لفصيل “فرقة الحمزات” التابع للجيش الوطني السوري، مشيراً إلى أنها المرة الأولى التي تتعرض فيها تلك المنطقة للقصف من قبل سلاح الجو الروسي.

وأشار مراسلنا إلى أن عدد الضحايا مرشح للارتفاع نظرًا لشدة القصف وحجم الأضرار المادية الكبير ووجود إصابات حالاتها حرجة.

وأمس السبت، شن الطيران الحربي الروسي 13 غارة جوية على مناطق متفرقة شمال غربي سوريا، في خرق لاتفاق وقف إطلاق النار الموقع بين تركيا وروسيا بخصوص منطقة خفض التصعيد الرابعة في إدلب.

ويأتي التصعيد الروسي على المنطقة قبيل لقاء القمة المرتقب بين الرئيسين الروسي فلاديمير بوتين والتركي رجب طيب أردوغان، في سوتشي، الأربعاء المقبل، بخصوص منطقة إدلب.

ورغم وقف إطلاق النار في شمال غربي سوريا، والذي دخل حيز التنفيذ في 6 آذار 2020 وكانت روسيا طرفاً وضامناً فيه فإنها ما تزال مستمرة في هجماتها العسكرية الداعمة للنظام السوري، ما يهدد سلامة أكثر من 4 ملايين مدني نصفهم مهجرون، حسب الدفاع المدني.