قتلى وجرحى بينهم أطفال بنيران النظام وروسيا جنوبي حلب

 

 

شنت مقاتلة حربية روسية، مساء الأربعاء، عدة غارات جوية على قرى وبلدات ريف حلب الجنوبي، مما تسبب بسقوط ضحايا بينهم أطفال.

وقالت فرق الدفاع المدني إن الطائرة الحربية استهدفت بلدة جزرايا، وأدى ذلك لمقتل طفل وامرأة، بالإضافة إلى إصابة تسعة آخرين، وتزامن القصف الجوي مع قصف مدفعي لقوات النظام على البلدة، خلف أضرارًا مادية.

في حين قتل شخص في بلدة “الشيخ أحمد” الواقعة في ريف حلب الجنوبي، نتيجة الغارات الجوية، كما تعرضت بلدة “كوسينا” لقصف مدفعي، تسبب بمقتل شخص وإصابة آخرين.

وعمل الدفاع المدني على انتشال المصابين وإسعافهم إلى المشافي بالقرب من الحدود السورية التركية شمالي إدلب.

يشار إلى أن قرى وبلدات ريف حلب الجنوبي، تتعرض بشكل شبه يومي، للقصف بقذائف المدفعية الثقيلة والصواريخ من قبل قوات النظام وميليشيات إيران المتمركزة في جبل عزان وبلدة الحاضر.

يذكر أن قوات النظام وروسيا تقصف بلدات ومدن الشمال السوري منذ نيسان الماضي، الأمر الذي تسبب بمقتل ما لا يقل عن 1200 مدني وتدمير مئات المراكز الخدمية والطبية والمشافي.