قتلى وجرحى للنظام بهجوم لداعش على بادية دير الزور

أعلن تنظيم داعش عن مقتل وإصابة عدد من عناصر النظام السوري بتفجير عربة عسكرية في بادية دير الزور شرقي سوريا.

وقالت وكالة “أعماق” التابعة للتنظيم، يوم السبت إن مقاتلي تنظيم “الدولة” فجروا عبوة ناسفة على آلية رباعية كان عناصر النظام يستقلونها في بادية الميادين بريف دير الزور.

وأضافت الوكالة  بحسب ما رصد موقع “عنب بلدي” أن التفجير أسفر عن مقتل وإصابة عدد من قوات النظام وتدمير الآلية الرباعية، بحسب تعبيرها.

وأشارت مصادر إعلامية إلى أن استهداف السيارة العسكرية أسفر عن مقتل أحد الضباط التابعين للنظام داخل السيارة، دون معرفة أي إحصائية لعدد القتلى الآخرين.

ومع انحسار مناطق سيطرة تنظيم داعش في سوريا بشكل كبير، لم يعد يسيطر سوى على جيوب صغيرة في البادية السورية، وتشمل مناطق في دير الزور والرقة وحمص، وأصبح عناصر التنظيم على شكل فلول.

وسبق أن قدّرت مراكز أبحاث ودراسات بأن عناصر التنظيم المتبقين في سوريا، لا يتجاوز عددهم الـ 2 ألف مقاتل فقط، وكانت خسارة الرقة (عاصمة الخلافة) كما يسميها التنظيم، من أكبر الضربات التي تلقاها في سوريا، وانحسر عدد مقاتليه إلى هذا الحد.