fbpx

قتيل وجرحى بانفجار سيارة مفخخة في ريف حلب.. وتجدد القصف الروسي على ريف إدلب

قُتل وجُرح عدد من المدنيين جراء انفجار سيارة مفخخة وسط مدينة الباب بريف حلب الشرقي صباح اليوم 20 آذار/ مارس 2021. 

وقال مراسل SY24 في مدينة الباب “عماد البصيري” إن الانفجار تسبب حتى الآن بمقتل مدني وإصابة 6 آخرين بجروح متفاوتة، وتم نقلهم إلى المشافي الميدانية في المنطقة. 

ووثق مراسلنا أسماء المصابين، وهم “إبراهيم ناقو 30 عاماً، محمد إبراهيم زيد 25 عاماً، وعامر شمير 30 عاماً، ومصعب المصري 27 عاماً، بالإضافة إلى 2 مجهولي الهوية. 

وبين الفترة والأخرى تشهد مناطق شمالي وشرقي سوريا الخاضعة لسيطرة فصائل المعارضة، انفجار مفخخات وعبوات ناسفة في أكثر من موقع، ما يزيد من معاناة السكان الذين يطالبون الجهات الأمنية بإيجاد الحلول المناسبة لمعالجة الخلل الواضح في عملها.

وفي إدلب، شن الطيران الحربي الروسي سلسلة غارات جوية صباح اليوم، استهدفت عدداً من المدن والبلدات، حيث تعرضت بلدة “بكفلا” في ريف جسر الشغور لسلسة غارات جوية، استهدفت محيط القرية، عقبها غارات مماثلة استهدفت قرية “بينين” ومحيطها، دون معلومات عن ضحايا. 

وفي الأثناء، تعرضت بلدة “بينين” في إدلب، وبلدتي “المشيك، الزيارة” في ريف حماة، لقصف صاروخي ومدفعي من قبل قوات النظام السوري المتمركزة في معسكري “جورين، البحصة” في سهل الغاب، دون وقوع إصابات. 

يشار إلى أن عمليات القصف والانتهاكات التي ترتكبها قوات النظام وميليشيات روسيا وإيران، تتصدر واجهة الأحداث اليومية في محافظة إدلب، بالرغم من أن اتفاقية موسكو التي أعلن عنها الرئيسين التركي والروسي، تنص على وقف كامل لإطلاق النار بين النظام والمعارضة.

وتعتبر عمليات القصف التي تتعرض لها المناطق السكنية في الشمال السوري، من أبرز الأسباب التي منعت النازحين من العودة إلى قراهم وبلداتهم، وتحديداً إلى قرى وبلدات جبل الزاوية وريف حلب الغربي.