fbpx

قتيل وجرحى من عناصر النظام بهجوم غربي الرقة

لقي عنصر للنظام السوري مصرعه وجرح آخرون، جراء هجوم نفذه مجهولون يرجح أنهم خلايا تتبع لتنظيم “داعش”، بريف مدينة الطبقة الجنوبي غربي الرقة.

وقالت مصادر خاصة لـSY24، إن “مجهولين يرجح أنهم خلايا تتبع لتنظيم داعش، شنوا خلال الساعات الماضية من يوم أمس الإثنين، هجوما على دورية للأمن العسكري التابع للنظام، ما أدى لمقتل عنصر وجرح آخرين”.

وأوضحت أن “الهجوم وقع قرب مفرق قرية أنباج بريف الطبقة الجنوبي وضمن مناطق سيطرة النظام”.

وأمس أيضا، سقط عدد من عناصر النظام السوري بين قتيل وجريح، جراء اشتباكات دارت بينهم وبين مجهولين يرجح أنهم من عناصر تنظيم “داعش”، بين منطقتي أثريا شرقي حماة، والرصافة جنوب غربي الرقة، فيما رجحت مصادر أخرى أن يكون رعاة الأغنام وراء الهجوم على عناصر النظام.

ومطلع شهر آب الجاري، سقط 6 عناصر لميليشيا الدفاع الوطني التابعة للنظام بين قتيل وجريح، إثر هجوم شنه عناصر من تنظيم “داعش” على حاجز للدفاع الوطني على الطريق المدخول في بادية ريف دير الزور الغربي.

وبين الحين والآخر يشن تنظيم “داعش” الهجمات ضد قوات النظام والميليشيات الإيرانية في البادية السورية وفي مناطق بريفي دير الزور والرقة، ومن ثم ينسحب باتجاه نقاط تمركزه في بادية السخنة ومحيط مدينة تدمر.

وكانت مصادر خاصة أكدت لـSY24، أن “تنظيم “داعش” بات يتبع سياسة (لدغة العقرب)، فهو يضرب وينسحب من المنطقة مباشرة”.

الكلمات الدليلية