قسد تخلي بعض مواقعها في تل أبيض.. وأردوغان يتوقع دخول القوات البرية قريباً

أخلت “قوات الدفاع الذاتي” التابعة لما يسمى بالإدارة الذاتية، بعض مواقعها في مدينة تل أبيض الواقعة على الحدود مع ترکیا بريف الرقة الشمالي.

وقالت مصادر محلية إن العملية جاءت في إطار إخلاء المنطقة الحدودية من السلاح الثقيل، بعد إبرام اتفاقية تركية أمريكية حول إقامة المنطقة الآمنة شرق الفرات، وفقاً لصحيفة “جسر” المحلية.

وفي السياق، قال الرئيس التركي “رجب طيب أردوغان”، اليوم الاثنين، إن بلاده تمضي قدما في إنشاء المنطقة الآمنة شمال سوريا، مضيفاً: “لا يمكن لأحد أن يمنعنا من ذلك”.

وتابع بالقول: “نتوقع دخول قواتنا البرية إلى شرق الفرات في وقت قريب جداً”.

وكانت أنقرة قد توصلت لاتفاق مع واشنطن في 7 أغسطس/آب الحالي، لاتفاق يقضي بإنشاء “مركز عمليات مشتركة” في تركيا، لتنسيق وإدارة إنشاء المنطقة الآمنة شمالي سوريا.

وأشار “أردوغان” إلى أنه سيتوجه يوم الثلاثاء إلى روسيا لإجراء محادثات بشأن هجمات النظام السوري في إدلب، وذلك عقب سيطرة النظام بدعم روسي إيراني على مناطق واسعة في ريفي إدلب وحماة، وكان أبرزها مدن “اللطامنة – مورك – كفرنبودة – خان شيخون”.

يذكر أن الحملة العسكرية للنظام السوري وروسيا وإيران في منطقة “خفض التصعيد” شمال سوريا، أدت خلال الأشهر الأخيرة إلى مقتل أكثر من 1200 مدني في حلب وحماة وإدلب، وإجبار ما يقارب المليون مدنياً على ترك منازلهم، وتدمير عشرات المؤسسات الخدمية والمرافق العامة.