fbpx

قسد تغلق معابرها مع النظام.. ما السبب؟

أعرب عدد من سكان المنطقة الشرقية الخاضعة لسيطرة “قوات سوريا الديمقراطية”، عن مخاوفهم من ضائقة اقتصادية وكارثة إنسانية جديدة، بعد إصدار “قسد” قرارا يقضي بإغلاق كافة المعابر الداخلية مع مناطق النظام السوري.

وذكرت “قسد” في بيان اطلعت منصة SY24 على نسخة منه، أنه اعتبارا من مساء اليوم الإثنين، وفي تمام الساعة السابعة، تغلق كافة المعابر الحدودية بين مناطق سيطرتها ومناطق سيطرة قوات النظام، حتى إشعار آخر.

وفي وقت لم توضح فيه “قسد” الأسباب التي تقف وراء إصدار هذا القرار وبشكل مفاجئ، تباينت الآراء حول الأسباب المباشرة لهذا القرار.

ورأى بعض سكان المنطقة أن القرار يأتي بالتزامن مع الانتخابات الرئاسية التي ستجرى في 26 أيار/مايو الجاري، في مناطق سيطرة النظام، والهدف منع الراغبين بالانتخاب من التوجه إلى مناطق سيطرة النظام للمشاركة في عملية الاقتراع.

في حين وصف البعض الآخر القرار بأنه “تعسفي”، لافتين إلى أن المتضرر من هذا القرار هم الطلاب وخاصة طلاب الشهادتين، إضافة إلى المرضى وأصحاب الحالات الإنسانية.

كما حذّر آخرون من أن هذا القرار سيكون له تبعات سلبية على حياة السكان المعيشية والاقتصادية، إذ سيؤدي إلى رفع أسعار المواد الأساسية والخضراوات.

وقلل آخرون من أهمية هذا القرار في حال كان الهدف منع المشاركة في الانتخابات، معتبرين أن نتائج الانتخابات محسومة مسبقا سواء تم إغلاق المعابر أو لم تغلق، في حين وصف آخرون القرار بأنه “فاشل”.

وقبل أيام، أصدرت “قسد” قرارا أثار ردود فعل غاضبة وسخط شعبي كبير يقضي برفع أسعار المحروقات، قبل أن تسارع “قسد” إلى إلغائه والتراجع عنه نتيجة للمظاهرات والاحتجاجات الشعبية الكبيرة التي خرجت في أكثر من منطقة.

الكلمات الدليلية