fbpx

قصف جوي ومدفعي على مدن وبلدات إدلب

تواصل الطائرات الحربية والمروحية التابعة للنظام السوري وروسيا غاراتها الجوية على مناطق “خفض التصعيد” في مدينة إدلب، ما أدى لوقوع المزيد من الضحايا في صفوف المدنيين.

وقال مراسل SY24 إن مدنياً أصيب بجروح طفيفة جراء قصف مدفعي على بلدة بداما التابعة لمدينة جسر الشغور بريف إدلب الغربي، بدوره عمل الدفاع المدني على إسعاف المصاب وتأمين المكان من الذخائر.

هذا وشن الطيران الحربي سلسلة غارات جوية منذ صباح اليوم استهدفت بلدات “كفرعين، كفرسجنة، جبل الأربعين” واستخدم الطيران الحربي القنابل العنقودية.

ويوم أمس شنت الطائرات الحربية الروسية سلسلة ضربات جوية على منطقة خفض التصعيد” في سوريا مستهدفة بعدة غارات، أماكن في الهبيط وأريبنة وسطوح الدير بالقطاع الجنوبي من ريف إدلب.

على صعيد متصل استهدفت قوات النظام السوري بأكثر من 200 قذيفة صاروخية ومدفعية منذ ما بعد منتصف ليل الجمعة – السبت أماكن في كل من اللطامنة وكفرزيتا والجبين وتل ملح والأربعين وحصرايا بريفي حماة الشمالي والشمالي الغربي، وزمار وجزرايا ومنطقة الراشدين وحيان في الريف الحلبي، ومحور كبانة ومحاور في جبل التركمان بريف اللاذقية الشمالي الشرقي، في حين استهدفت فصائل مسلحة مواقع لقوات النظام في قرية فورو بريف حماة، دون معلومات عن خسائر بشرية.

الكلمات الدليلية