قصف للنظام على درعا ودمشق وحماة وحمص وإدلب.. وقتلى باشتباك مسلح في السويداء

شهدت عموم المناطق السورية قصفاً جوياً وصاروخياً من قبل النظام السوري ولا سيما في الغوطة الشرقية ودرعا وحمص وحماة وإدلب، في حين دار اشتباك مسلّح في السويداء بين عناصر مجهولين، ما أدى لمقتل وجرح عدد منهم.

في دمشق، يواصل النظام السوري قصفه على مدن وبلدات الغوطة الشرقية، حيث استهدف منذ الصباح كلاً من “دوما، حمورية، مسرابا، مديرا، حزة” ما أدى لمقتل وجرح عدد من المدنيين، وسط استمرار تحليق الطيران الحربي في سماء المنطقة.

وكان النظام ارتكب مجزرة مروعة في مدينة جسرين بالغوطة الشرقية راح ضحيتها 9 مدنيين نتيجة 15 غارة جوية بالطيران الحربي والمروحي، في حين أصيب 30 مدنياً بحالات اختناق نتيجة قصف مدينة حمورية بغاز الكلور السام، من بينهم 15 طفلاً و13 امرأة واثنين من الرجال.

الجنوب السوري.. قصف على درعا واشتباكات في السويداء:

استهدفت قوات النظام بالرشاشات الثقيلة وقذائف الهاون مناطق في بلدة النعيمة الواقعة في الريف الشرقي لدرعا، بالتزامن مع قصف مدفعي استهدف مناطق في بلدة الغارية الغربية، الواقعة في الريف ذاته، ما تسبب بأضرار مادية، دون ورود معلومات عن خسائر بشرية

وفي السويداء، قُتل ثلاثة أشخاص بينهم طفل وأصيب آخر، نتيجة اشتباكات بين شبان مسلحين في مدينة “شهبا” الواقعة شمالي مدينة السويداء، في حين أكدت وسائل إعلام محلية، إن “اشتباكات بالأسلحة الرشاشة اندلعت بين مجموعة شبان قرب مبنى حزب البعث بعد خلاف جرى بينهم لأسباب مجهولة، مما أدى إلى مقتل اثنين منهم وجرح آخر، بالإضافة لمقتل طفل برصاص طائش”.

قصف للنظام على حمص وحماة وإدلب:

في حمص، تعرضت أماكن في قرية تير معلة الواقعة في الريف الشمالي لحمص، لقصف من قوات النظام، دون ورود معلومات عن خسائر بشرية، في حين استهدفت قوات النظام بعدة قذائف، أماكن في منطقة الحولة، الواقعة في الريف نفسه، ما تسبب بأضرار في ممتلكات مواطنين، فيما لم ترد معلومات عن وقوع إصابات

أما في مدينة حماة، شهدت مناطق في الريف الشمالي لحماة، تجدد عمليات القصف، حيث أكد مراسل SY24 أن قصفاً من قبل قوات النظام استهدف مناطق في بلدة كفرزيتا، ما أحدث مزيداً من الأضرار المادية في ممتلكات مواطنين، دون إصابات تذكر.

انتقالاً إلى إدلب، أصيب طفل وامرأة بجروح نتيجة شن الطيران الحربي الروسي 4 غارات جوية صباح اليوم على مدينة جسر الشغور بريف إدلب الغربي، كما وقعت أضراراً مادية بالغة في ممتلكات المواطنين، وبدوره توجه الدفاع المدني لمكان الغارات وعمل على إسعاف المصابين وتأمين المكان.

وأخيراً في حلب، سيطر الجيش السوري الحر على قريتي “خربة شران، السنكري” على محور شران بريف عفرين بعد معارك عنيفة مع تنظيم PYD المسلح، في حين تمكن الحر من أسر مقاتل من التنظيم على محور ناحية جنديرس ضمن عملية “غصن الزيتون”.