41 قتيلاً بقصف للنظام على إدلب والغوطة الشرقية.. وعشرات القتلى للنظام شرقاً

أفاد مراسل SY24 أن حصيلة ضحايا المجازر التي ارتكبها الطيرانين السوري والروسي اليوم في غوطة دمشق الشرقية المحاصرة ارتفعت إلى 23 مدنياً بينهم أطفال، وأغلب الضحايا سقطوا في مجزرة جسرين التي بلغت حصيلتها 17 قتيلاً بينهم 6 نساء و3 أطفال، فضلاً عن سقوط عشرات الجرحى في اليوم الرابع من حملة القصف الجوي والصاروخي.

وبحسب المراسل أن عدد الضحايا بلغ 140 قتيلاً خلال الأيام الثلاثة الماضية، يضاف إليها 23 قتيلاً سقطوا اليوم في جسرين ومسرابا وعربين وغيرها.

وفي إدلب، ارتفع عدد ضحايا مجزرة بلدة “مشمشان” بريف جسر الشغور إلى 8 قتلى من المدنيين، بالإضافة إلى وقوع أكثر من 20 جريحاً بينهم 4 عناصر من الدفاع المدني، نتيجة غارات جوية مكثفة استهدفت المركز الصحي الوحيد في البلدة، ما أدى لخروجه عن الخدمة.

وكان الطيران الحربي الروسي ارتكب مجزرة مروعة في مدينة معرة النعمان بريف إدلب الجنوبي ليل أمس، راح ضحيتها 10 قتلى بينهم عائلة كاملة نتيجة غارات جوية عنيفة ترافقت مع قصف صاروخي من البحر المتوسط من قبل القاعدة الروسية.

أما في مدينة دير الزور، أفادت مصادر من داخل المشفى الوطني في المدينة أن عدد قتلى قوات النظام فاق الـ 120 قتيلاً، نتيجة غارات جوية لطيران التحالف الدولي على مواقعهم بالقرب من بلدة “خشام” وحقل كونيكو بريف دير الزور الشرقي.

انتقالاً إلى حماة، قُتل قياديان من قوات ما تسمى “النمر” التابعة لجيش النظام السوري خلال المعارك الدائرة مع تنظيم الدولة (داعش) في ريف حماة الشرقي، في حين وقعت خسائر مادية بالغة في صفوف الطرفين.

أخيراً في حمص جددت قوات النظام السوري المتمركزة على الأوتوستراد (حمص – سلمية) قصفها بالمدفعية الثقيلة على قرى “سليم، قنيطرات وأطرف قريتي حميمة والحميس”، بالريف الشمالي، ما أدى لوقوع أضرار مادية بالغة في ممتلكات المواطنين دون إصابات تذكر”.