fbpx

قصف متجدد لروسيا والنظام يوقع ضحايا في إدلب

أسفر القصف المكثف للنظام وروسيا، أمس الأربعاء، عن سقوط العديد من الضحايا في محافظة إدلب شمال سوريا.

وقال مراسلنا إن “القصف المدفعي والصاروخي استهدف قرى وبلدات سفوهن – الموزرة – فليفل – عين لاروز – كفرعويد – قوقفين – الحلوبة”.

وأودى القصف بحياة كلا من المدنيين (بتار الحلبي) وهو مهجر من حلب، و (محمد نجار) من بلدة كنصفرة في جبل الزاوية، كما أُصيبت السيدة (إيمان نواف العثمان) جراء القصف الذي استهدف بلدة البارة.

وشهد اليوم الخميس هدوء نسبيا مقارنة مع الأيام الماضية، حيث اقتصر القصف على القرى المتاخمة لمواقع سيطرة النظام وميليشياته في جبل الزاوية بريف إدلب الجنوبي.

يشار إلى أن روسيا صعدت من قصفها على مناطق جبل الزاوية وريف اللاذقية الشمالي، منذ الثلاثاء الماضي، عقب استهداف الدورية الروسية التركية رقم 21 بعربة مفخخة بين مدينة أريحا وبلدة مصيبين في إدلب، الأمر الذي أدى لإصابة 3 جنود روس.

يذكر أن محافظة إدلب تشهد اتفاقا بين الرئيسين التركي والروسي، منذ الخامس من شهر مارس/آذار الفائت، وينص على وقف إطلاق النار بشكل كامل إضافة إلى تسيير دوريات مشتركة على طريق M4.