fbpx

قصف مكثف لقوات النظام وروسيا على إدلب

جددت قوات النظام وروسيا، اليوم الخميس، من قصفها لمنازل المدنيين في شمال غرب سوريا، مما أدى إلى إصابة عدة أشخاص.

وقال مراسلنا إن الطائرات الحربية الروسية استهدفت بالصواريخ الفراغية أطراف بلدة كنصفرة في ريف إدلب الجنوبي، بالتزامن مع قصف مدفعي لقوات النظام على قرى وبلدات جبل الزاوية.

وتركز القصف المدفعي على بلدات سفوهن و كفرعويد و بينين، في حين تعرضت منازل المدنيين في مدينة أريحا، للقصف بقذائف موجهة بالليزر، الأمر الذي تسبب بإصابة 6 مدنيين، بينهم امرأتان.

وذكر الدفاع المدني السوري، أن “روسيا ونظام الأسد دمر آلاف المدارس والمرافق التعليمية في سوريا”.

وأضاف أنه “يجب إيقاف جرائمهم ومحاسبتهم، وضمان سلامة المدارس وحمايتها من الهجمات ليكون في المستقبل بارقة أمل”.

ومساء الثلاثاء، صعّدت قوات النظام وروسيا من قصفها المدفعي على مدينة إدلب، الأمر الذي أسفر عن مقتل 4 مدنيين، بينهم امرأة وطفل ووالده.

كما استهدف قصف لقوات النظام بالقذائف الموجهة ليزريًا، النقطة الطبية في قرية مرعيان بريف إدلب الجنوبي، ما أدى إلى خروجها عن العمل. 

وتشهد منطقة إدلب منذ عدة أسابيع خروقات متكررة من قوات النظام السوري وروسيا، في انتهاك واضح لكل الاتفاقيات المتعلقة بوقف إطلاق النار في منطقة خفض التصعيد الرابعة إدلب، الأمر الذي يتسبب بوقوع خسائر مادية وبشرية مستمرة.

الكلمات الدليلية