قصف مكثف للنظام وروسيا على إدلب وحلب.. ونزوح المزيد من السكان باتجاه الحدود

واصلت قوات النظام وروسيا، اليوم الجمعة، قصف مدن وبلدات الشمال السوري، الأمر الذي دفع المزيد من السكان للنزوح من منازلهم باتجاه المناطق الحدودية الأكثر أمنًا.

وقال مراسلنا “أحمد الأخرس”، إن “قوات النظام والطائرات الحربية التابعة للنظام وروسيا، قصفت خلال الساعات الأخيرة أطراف مدينة معرة النعمان وبلدات احسم وكفروما والغدفة وأطراف قرية بينين بريف إدلب الجنوبي، بعشرات الصواريخ الفراغية والبراميل المتفجرة، إضافة إلى مئات القذائف والصواريخ”.

ووثق الدفاع المدني استهداف 17 منطقة بـ 32 غارة جوية 18 منها بفعل الطيران الحربي الروسي، و 17 برميلاً متفجراً، بالإضافة إلى 115 قذيفة مدفعية و 55 صاروخاً من راجمات أرضية.

وفي حلب، أكد مراسلنا “رامي السيد” أن “مئات العائلات غادرت منازلها في ريف حلب الغربي، بسبب القصف المكثف من قبل قوات النظام والطائرات الحربية الروسية على المنطقة”.

وأوضح أن “القصف الجوي تركز على بلدة كفرناها وخان العسل وزهرة المدائن  وجمعية الكهرباء والمنصورة وكفر داعل ومحيط مدينة الأتارب، بينما استهدفت قوات النظام المتمركزة في جمعية الزهراء، بلدة كفرحمرة براجمات الصواريخ والمدفعية”.

أما في ريف حلب الجنوبي، استهدفت المليشيات الايرانية المتمركزة في “سد شغدلية”، بلدتي خان طومان وخلصة ومحيط بلدة الزربة، دون ورود معلومات عن خسائر بشرية.

يذكر أن قوات النظام وروسيا وسعت عمليات القصف شمال سوريا، مؤخراً، في ظل ورود معلومات عن استعدادها لبدء عملية عسكرية واسعة من عدة محاور في حلب وإدلب، وذلك بعد إعلان مواصلتها للعمليات العسكرية في المنطقة بالرغم من إبرام اتفاق وقف إطلاق النار بين تركيا وروسيا.

الكلمات الدليلية