قصف مكثف للنظام وروسيا على ريف حلب الغربي.. وحركة نزوح كبيرة تشهدها المنطقة

شنت الطائرات الحربية الروسية، اليوم الخميس، غارات جوية على مناطق عدة في ريف محافظة حلب، بالتزامن مع قصف المنطقة بقذائف المدفعية الثقيلة والصواريخ.

واستهدفت الطائرات الروسية بالصواريخ الفراغية بلدتي “عينجارة – كفرناها” في ريف حلب الغربي.

وأطلقت قوات النظام والميليشيات المساندة لها، من مواقعها في مدرسة الحكمة وضاحية الأسد، مئات القذائف والصواريخ على بلدات “كفرناها – خان العسل – المنصورة” في ريف حلب الغربي، وبلدتي “خلصة – خان طومان” في ريف حلب الجنوبي.

وأكد مراسلنا “رامي السيد” أن “الأضرار اقتصرت على الماديات، دون وقوع خسائر بشرية، لكن القصف المكثف دفع عشرات العائلات للنزوح من منازلهم باتجاه الحدود التركية، هرباً من القصف وخوفاً من بدء عمل عسكري للنظام على المنطقة”.

ويأتي ذلك بعد أيام من ورود معلومات حول وصول حشود للقوات الإيرانية وميليشياتها إلى جبهات حلب، وتأكيد وسائل إعلام النظام أنها لبدء عملية برية جديدة ضد ريف حلب الغربي والجنوبي.

وكانت طائرات روسيا والنظام قد جددت هجماتها على مدن وبلدات الشمال السوري، أمس الأربعاء، بعد هدوء نسبي استمر لمدة ثلاثة أيام، بموجب اتفاق روسيا وتركيا على تهدئة في إدلب.

يذكر أن طائرة حربية تابعة للنظام، ارتكبت مجزرة في مركز مدينة إدلب، وراح ضحيتها عشرات المدنيين بين قتيل وجريح.