fbpx

أكثر من 14 قتيلاً وعشرات الجرحى بقصف هيستيري على نوى بريف درعا

قصف هيستيري على نوى بريف درعا
قصف هيستيري على نوى بريف درعا

استأنفت قوات النظام السوري قصفها بشتى أنواع الأسلحة على مدينة نوى بريف درعا، وهي آخر المناطق في قبضة الفصائل المعارضة، ذات الكثافة السكانية الأكبر في درعا، ما أدى لوقوع عدد من القتلى والجرحى.

وبحسب مراسل SY24 أن ما يزيد عن 14 مدنياً قُتلوا وأصيب العشرات بجروح بعضها خطيرة جراء قصف “هيستيري” طال الأحياء السكنية في مدينة نوى، بمختلف أنواع الأسلحة، حيث تعرضت لمئات الصواريخ وعشرات البراميل المتفجرة.

وتحدث مراسلنا عن عجز المنقذين عن انتشال عشرات الجثث، بينهم أطفال، في ظل القصف المتواصل، بمئات الصواريخ والبراميل المتفجرة والغارات.

وأكد المراسل أن أحد المشافي خرج عن الخدمة جراء استهدافه بعدة صواريخ أدت لدمار المعدات الطبية وغرف الدواء وغيرها في المشفى.

وجاء قصف نوى بعد ساعات فقط من عودة آلاف النازحين إلى المدينة في أعقاب تقارير عن توصل المعارضة لاتفاق تسوية مع روسيا من شأنه تجنيب المدينة العمليات العسكرية.

الكلمات الدليلية