قمة ثلاثية تركية روسية إيرانية.. وملف إدلب على الطاولة

أعلن مكتب الرئاسة الروسية “الكرملين”، أن قمة ثلاثية افتراضية ستجمع غدا الأربعاء، رؤساء تركيا وروسيا وإيران، وذلك لبحث الملف السوري وعلى رأسها تطورات الوضع في إدلب ووقف إطلاق النار في تلك المنطقة.

وجاء ذلك في بيان نشره “الكرملين”، اليوم، أشار فيه إلى أن “الرئيس الروسي فلاديمير بوتين سيجتمع بنظيريه التركي رجب طيب أردوغان، والإيراني حسن روحاني، في قمة ثلاثية عن طريق الأون لاين”.

وفي هذا الصدد قال الباحث بالشأن التركي والعلاقات الدولية “طه عودة أوغلو” لـ SY24، إن “القمة الافتراضية بين بوتين وأردوغان وروحاني تهدف  لتفعيل مسار أستانة وتشكيل اللجنة الدستورية لإتمام العملية السياسية في سوريا”.

وأضاف “كما أنها تأتي بعد أقل من أسبوعين من زيارة قام بها وزير الخارجية الإيراني جواد ظريف إلى إسطنبول، وتم الاتفاق خلالها على تحقيق الاستقرار  في سوريا”.

وأشار إلى أنه “وبعد التطورات العسكرية الأخيرة في إدلب يبدو أن المشاركين في القمة سيضعون الخطوط العريضة حول تنفيذ التفاهمات فيما بينهم حول الوضع في إدلب، من أجل تحقيق التهدئة بمناطق خفض التصعيد، وإرساء الاستقرار في شمال شرقي البلاد”.

وأيضا تتزامن هذه القمة والقرارات التي ستتمخض عنها قبل أسابيع قليلة من انعقاد اجتماعات اللجنة الدستورية في أغسطس  المقبل.

يشار إلى أنه في 10 حزيران الجاري، أكدت تركيا أن انتهاء اتفاق وقف إطلاق النار الموقع مع روسيا بخصوص إدلب قد يتحول إلى حقيقة في أي وقت، مشيرة إلى أن توازن القوى في إدلب مرتبط بـ”خيط هش من القطن”، وأنه  لا خيار أمامها سوى زيادة قواتها العسكرية في المنطقة، الأمر الذي رأى فيه مراقبون أنه تلميح لمرحلة مقبلة قد تشهد تطورات متسارعة في منطقة إدلب شمالي سوريا.

يذكر أنه في 5 آذار الماضي، توصل الطرفان الروسي والتركي لاتفاق يقضي بوقف لإطلاق النار في إدلب وتسيير دوريات على طريق “حلب اللاذقية”، من دون أن يكون لإيران أي دور في هذا الاتفاق.