قوات النظام وميليشيات روسيا وإيران تواصل خرق الهدنة في إدلب

تواصل قوات النظام والميليشيات المرتبطة بروسيا وإيران خرقها لوقف إطلاق النار المعلن من قبل روسيا في منطقة “خفض التصعيد” شمال سوريا.

وقال مراسلو SY24 إن قوات النظام قصفت بقذائف المدفعية الثقيلة بلدات وقرى “الشيخ مصطفى – الدير الشرقي – الدير الغربي – معرشمارين – حزارين – معرة حرمة” بريف محافظة إدلب.

كما قصفت الميليشيات الممولة من قبل روسيا مدينة كفرنبل في ريف إدلب الجنوبي، الأحياء السكنية بصواريخ شديدة الانفجار، مما أدى لوقوع حرائق ودمار في عدة منازل.

في حين تحدث ناشطون عن شن الطيران الحربي الروسي غارات جوية على منطقة “الكبينة” في ريف اللاذقية، فيما نفت وزارة الدفاع الروسية قيام طائراتها بشن أي غارة جوية اليوم الثلاثاء على منطقة خفض التصعيد في إدلب.

وقبل نحو 10 أيام أعلنت وزارة الدفاع الروسية عن وقف إطلاق النار في محافظة إدلب، وذلك عقب عملية عسكرية استمرت لأكثر من 6 أشهر.

يذكر أن الحملة العسكرية التي نفذتها ميليشيات روسيا وإيران وقوات النظام السوري، أسفرت عن مقتل أكثر من 1200 مدني في حلب وحماة وإدلب، وسيطرتهم على مناطق واسعة في ريفي إدلب وحماة عقب استهدافها بأكثر من 18 ألف غارة جوية، وإجبار محو مليون شخص على النزوح من المناطق المستهدفة، وفقاً لفريق “منسقو استجابة سوريا”.