قيادي في الحرس الثوري: لولا تدخل إيران ترك الأسد قصره!

بشار الأسد
بشار الأسد

أكدت وسائل إعلام إيرانية، يوم الأحد (11 شباط/فبراير)، أن بشار الأسد كان سيترك القصر لولا تدخل إيران، عندما وصلت قوات المعارضة تحيط بالمنطقة التي يقيم فيها.

وقال “علي آغا محمدي” عضو مجمع تشخيص مصلحة النظام، لوكالة “مهر” الإيرانية، إن “الجنرال حسين همداني القائد السابق في الحرس الثوري الإيراني، إنه لما دخل سوريا كان بشار الأسد قد توصل إلى نتيجة مفادها أن عليه أن يغادر القصر حيث باتت القوات المهاجمة تحيط بقصره”.

وأفاد “محمدي”، بأن “همداني طلب من الأسد السماح بتوزيع 10 آلاف قطعة سلاح بين الشعب، وتعبئة الناس في مجموعات ليزول الخطر”، مؤكداً أن “همداني عبأ 80 ألف من القوات السورية، ودخل بعدها حزب الله ساحة الحرب، وتم تعزيز الجيش”.

وكان الحرس الثوري الإيراني قد أعلن في نهاية عام 2015، عن مقتل الجنرال حسين همداني قائد قواته في سوريا، اللواء حسين همداني، خلال الاشتباكات مع تنظيم الدولة الإسلامية “داعش” في ضواحي حلب.