fbpx

كارثة تهدد حياة الأطفال في مخيم بإدلب

حذّرت مصادر محلية وميدانية من كارثة إنسانية تهدد حياة عشرات الأطفال في مخيم “بناء” بمنطقة “الشيخ بحر” غربي إدلب، جراء نقص الحليب والدواء والمتممات الغذائية. 

ووصفت المصادر حسب ما وصل لمنصة SY24، المخيم بأنه “منكوب” ويفتقر للماء والغذاء والدواء وبشكل خاص إلى حليب الأطفال اللازم للرضّع. 

وأشارت إلى أن المخيم يؤوي 400 عائلة نازحة إضافة إلى عدد كبير من الأطفال، لافتة إلى أن غياب المساعدات الإغاثية الطارئة عن المخيم دفع ببعض العائلات لمغادرته. 

ولفتوا الانتباه إلى أن المساعدات لم تعد تأت إلى سكان المخيم، الأمر الذي فاقم من معاناة قاطني المخيم خاصة فيما يتعلق بتأمين المياه. 

وتحدثت المصادر أن اعتماد الأطفال “الرضّع” اليوم على “الماء والسكر” بدلا من حليب الأطفال اللازم لهم، مشيرة إلى سوء التغذية الشديد ونقص النمو الواضح لدى الأطفال بسبب عدم توفر المواد الغذائية والصحية. 

وذكرت المصادر ذاتها، أن قاطني المخيم يشتكون أيضا من انتشار الحشرات والعقارب بين خيامهم، نظرا للطبيعة الجغرافية الجبلية حول المخيم. 

وحذّرت المصادر أيضا من ضياع جيل كامل من أطفال المخيم بسبب الجهل وعدم توفر الخدمات التعليمية سواء مدرسة قريبة أو “خيمة صفية” في المخيم. 

ويعد مخيم “بناء” واحد من آلاف المخيمات المنتشرة في الشمال السوري، والتي يطالب سكانها الجهات الإعلامية بتسليط الضوء على مأساتهم ومعاناتهم اليومية، على أمل أن تستجيب الجهات الدولية والمنظمات للتحرك ومد يد العون.

الكلمات الدليلية