fbpx

كورونا.. تعرف على المناطق الأكثر خطورة في الشمال السوري

صنّفت “شبكة الإنذار المبكر والاستجابة للأوبئة”، عددًا من المناطق شمال سوريا على أنها “مناطق خطورة عالية جدا” بسبب انتشار فيروس كورونا، خلال شهر أيلول فقط. 

 

وحلّت مناطق “جرابلس، الباب، عفرين، أريحا” ضمن المناطق عالية الخطورة، وفق التصنيف. 

 

وجاءت مناطق أخرى مثل “إدلب، أعزاز، جبل سمعان، حارم، جسر الشغور”، ضمن مناطق “خطورة عالية”. 

 

ونشرت الشبكة “خريطة الخطر لانتشار فيروس كورونا في الشمال السوري لشهر أيلول” التي توضح توزع المناطق حسب درجة الخطورة. 

 

من جانبه، قال الدكتور “رامي كلزي” مدير البرامج في وزارة الصحة بالحكومة السورية المؤقتة، في تصريح خاص لمنصة SY24، إنه حتى تاريخ 20 أيلول الجاري، بلغ عدد التحاليل المجراة 253298 تحليل، منها 63004 حالة إيجابية انتشرت في كامل شمال غرب سوريا (شمال وغرب حلب، ومحافظة إدلب)، تماثل منها 32509 للشفاء وتوفيت للأسف 1010 حالة، ويبقى 29485 حالة فعالة، نأمل أن تتماثل للشفاء”. 

 

وأضاف أنه “من حيث حملة التطعيم، بلغ عدد الجرعات المعطاة للسكان حوالي 123828 جرعة تم تلقيح 102080 شخص بها، منهم حوالي 21748 شخص تلقوا جرعتين كاملتين، والباقي حوالي 80332 تلقوا جرعة واحدة”. 

 

ولفت إلى أنه أنه “تم مؤخراً رصد آلاف الحالات من المتحور دلتا مع رصد عدة حالات وفاة بسببه و بمعدل أعمار أقل بكثير من الوفيات الناجمة عن المتحورات السابقة من الفيروس”. 

 

وأعرب عن توقعاته بأن “القادم سيكون أسوأ خاصة في ظل عدم التزام الناس بالإجراءات الوقائية وقلة الدعم للاستجابة للوباء من حيث عدد المسحات وتوفر الأوكسجين وعدد أسرة العناية المشددة وأجهزة التنفس الآلي وعدد المسحات المخبرية وعدد جرعات اللقاح”. 

 

وجدد مطالبته كافة المنظمات الدولية ووكالات الأمم المتحدة “الإيفاء بالتزاماتهم من أجل دعم العمل الإنساني عامة والقطاع الصحي خاصةً والاستجابة لوباء كوفيد تحديداً”. 

 

وأمس الأربعاء، أكد “عماد زهران” مدير المكتب الإعلامي في مديرية صحة إدلب لمنصة SY24، أنه لا توجد أي استجابة دولية لدعم القطاع الصحي المهدد بالانهيار في ظل التفشي السريع لفيروس كورونا.  

من جهته أعلن فريق الدفاع المدني، أن فرقه المختصة نقلت، أمس، 17  حالة وفاة من المستشفيات والمراكز التي تستقبل مرضى كورونا ودفنتها وفق الإجراءات الاحترازية، كما استجابت لـ 51 عملية تحويل مصابين بالفيروس من وإلى مستشفيات العناية ومراكز العزل الصحي.

الكلمات الدليلية