كورونا قتل 29 طبيبا و16 محاميا في مناطق النظام

كشفت وسائل إعلامية موالية للنظام، عن وفاة عشرات الأطباء والمحامين، جراء إصابتهم بفيروس كورونا في مناطق سيطرة النظام السوري.

ونشرت الوسائل قائمة تضم أسماء 29 طبيبا فارقوا الحياة في مناطق سيطرة النظام، عقب إصابتهم فيروس كورونا “خلال الأيام القليلة الماضية”.

كما نعت نقابة المحامين التابعة للنظام، 16 محام ممن لقوا حتفهم منذ بداية تفشي فيروس كورونا في مناطق النظام، ستة منهم على الأقل من فرع النقابة في دمشق.

وبلغ عدد المصابين بفيروس كورونا في مناطق النظام وفقا للتصريحات الرسمية، 999 مصابا، وبدأت وزارة الصحة مؤخرا برفع أعداد المصابين يوميا، حيث أعلنت تسجيل 55 حالة جديدة أمس الخميس، و52 حالة الأربعاء الماضي، بعد أن كانت تعلن يوميا عن أقل من 20 إصابة فقط، بالرغم من تسجيل مئات الإصابات يوميا.

وأكدت فيديوهات مصورة ظهر فيها العديد من الإعلاميين الموالين للنظام، تفشي فيروس كورونا في مناطق سيطرته بكثافة، وأن المشافي لا تقدم الخدمات الطبية اللازمة للمصابين.

يذكر أن مراسلو SY24 أكدوا أن النظام السوري لم يفرض الإجراءات الوقائية اللازمة للحد من انتشار فيروس كورونا، كما سمح للميليشيات الإيرانية التي يرجح أنها مصدر نقل الفيروس إلى سوريا، بالتحرك داخل مناطق سيطرته دون اتخاذها أي إجراء وقائي.