fbpx

كورونا يخرج عن السيطرة في الغوطة الشرقية

بدأت حصيلة الإصابات اليومية بفيروس كورونا بالارتفاع في الغوطة الشرقية، بعد خروج الوضع عن السيطرة واكتظاظ المشافي بالمرضى في مدينة دمشق.

وقال مراسلنا، إن “أكثر من 170 إصابة بفيروس كورونا سجلت في بلدة حمورية بالغوطة الشرقية خلال اليومين الماضيين فقط”.

وأوضح المراسل، أن “المشافي والنقاط الطبية في البلدة لم تعد قادرة على استيعاب العدد الكبير للمصابين، لذلك أوقفت استقبال المرضى، الأمر الذي تسبب بوفاة رجل مسن كان يعاني من ارتفاع كبير في درجة الحرارة وألم في المفاصل بعد انتظاره لأكثر من 40 دقيقة أمام باب إحدى النقاط الطبية”.

وذكر أن “مديرية الصحة بدمشق قامت بإرسال فرق إسعافية إلى البلدة لنقل المصابين إلى محافظة حمص للتخفيف عن مشافي دمشق المكتظة بمرضى كورونا”.

وتفيد المعلومات الواردة من مدينة دمشق، أن جميع المشافي مكتظة بمرضى كورونا، ومنذ أسبوع ترتفع حصيلة الإصابات اليومية بشكل “مخيف”.

وقال مراسلنا، إن “مئات المصابين بالفيروس يتلقون العلاج في مشفى جراحة القلب بدمشق، بالرغم من أن المشفى قد بدأت باستقبال مرضى كورونا قبل أيام فقط”.

وأضاف أن “شخصين فارقا الحياة على باب المشفى، بعد نقلهما بحالة صحية سيئة، إلا أن الكادر الطبي لم يتمكن من تقديم الرعاية الطبية لهما بسبب الازدحام الشديد وعدم وجود أسرة عناية فارغة”.

وقبل أيام، اعترفت مصادر طبية في حكومة النظام السوري، بارتفاع أعداد الوفيات وخاصة بين كبار السن خلال آذار/مارس الماضي، جراء الإصابة بفيروس كورونا وتفشي الفيروس بشكل ملحوظ في مناطق سيطرة النظام.

وأمس الإثنين، أعلنت وزارة الصحة التابعة للنظام، أن أعداد الإصابة بفيروس كورونا وصلت إلى 19526، والشفاء إلى 13316، والوفاة إلى 1323 حالة.