fbpx

كورونا يغزو دمشق وريفها.. والنظام يواصل الإنكار!

سجلت عشرات الإصابات الجديدة بفيروس كورونا في مناطق دمشق وريفها، خلال الأيام الماضية، نتيجة عدم اتخاذ النظام السوري أي خطوات من شأنها الحد من انتشار الفيروس في البلاد.

وقال مراسلنا إن “أكثر من 25 شخصا في حي ركن الدين بمدينة دمشق، أصيبوا بفيروس كورونا، أمس الأحد، حيث قام جميع المصابين بالحجر على أنفسهم داخل منازلهم، نظرا لعدم استقبالهم في المشافي الحكومية ومراكز الحجر الصحي”.

كما سجلت أكثر من 12 حالة وفاة في الحي ذاته، نتيجة الإصابة بالفيروس، ووفقا لمصادر محلية فإن “معظم المصابين بكورونا في دمشق، يفارقون الحياة بسبب عدم قدرتهم على تأمين الأوكسجين وارتفاع أسعاره في الأسواق بشكل جنوني”.

وفِي مدينة عربين بالغوطة الشرقية، أُصيب ما لا يقل عن 37 شخصا بفيروس كورونا، السبت الماضي، كما فارق الحياة ثلاثة أشخاص مصابين بالمرض، بسبب عدم تلقيهم الرعاية الصحية.

وأشار مراسلنا إلى أن “الحالات المصابة بالفيروس في مدينة عربين، تجاوز عددها منذ بداية شهر تموز الماضي وحتى الآن، 340 حالة، في ظل تكتم مستمر من قبل حكومة النظام على أعداد المصابين الحقيقية في المدينة”.

وأمس الأحد، كشفت وسائل إعلام موالية للنظام عن وفاة 5 أطباء من مدينة حلب جراء إصابتهم بفيروس كورونا، في ظل عجز وزارة الصحة لدى حكومة النظام عن تأمين أدنى سبل الحماية للكوادر الطبية.

يشار إلى أن آلاف الأشخاص أصيبوا بفيروس كورونا في مناطق سيطرة النظام، وفارق المئات منهم الحياة، إلا أن وزارة الصحة التابعة للنظام أعلنت مؤخرا أن عدد الإصابات المسجلة، بلغ 1593 حالة.