كيف ترك أحد القادة العسكريين العمل مع تحرير سوريا؟

دورية من تحرير الشام
دورية من تحرير الشام

أكد أحد القادة العسكريين المنضم حديثاً للعمل مع حركة نور الدين الزنكي، أن دورية من تحرير الشام اعتقلته بالقرب من معبر باب الهوى واقتادته باتجاه أحد معسكرات الهيئة في المنطقة.

وقال القائد العسكري الذي رفض الكشف عن اسمه لـ SY24، إن تحرير الشام أجبرته على توقيع تعهد يتضمن عدم عودته للعمل مع نور الدين الزنكي، بعد أن اقتادوه قبل خمسة أيام إلى أحد المقرات القريبة من الحدود التركية شمال إدلب.

وأضاف، “عدد المقاتلين لدي يبلغ نحو 50 عنصراً، ونتواجد في مناطق تبسط تحرير الشام سيطرتها الكاملة عليها، الأمر الذي أجبرني على القبول بشرط التعهد مقابل الإفراج عني، بعد أن خيروني بين الاعتقال أو إعلان الانشقاق”.

ويأتي ذلك بالتزامن مع قيام هيئة تحرير الشام بحشد قواتها وأسلحتها في ريف حلب الغربي، بهدف الهجوم الذي بدأته مساء يوم الثلاثاء على جبهة تحرير سوريا المشكلة حديثاً من حركتي أحرار الشام ونور الدين الزنكي.