fbpx

لبنان.. ارتفاع نسبة السوريين الذين يعيشون تحت خط الفقر.. ومسؤولة أممية تحذر

أعلنت المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، ارتفاع نسبة اللاجئين السوريين في لبنان الذين يعيشون تحت خط الفقر المدقع، من 55 % في العام الماضي إلى 88 % هذا العام، محذرة من خطورة الأوضاع التي يعيشونها.

جاء ذلك في تقرير نشرته وكالة “رويترز”، حسب ما وصل لمنصة SY24، والتي أشارت إلى أن تفشي فيروس “كورونا” فاقم من الأوضاع المعيشية، حيث تسبب بتوقف العمل اليومي الذي يعتمد عليه الكثير من اللاجئين.

ونقل التقرير عن ممثلة المفوضية في لبنان، ميراي جيرارد قولها إن “الوضع الذي يواجهه اللاجئون في لبنان تدهور منذ عامي 2013 و2014، عندما بدأت المشكلات في لبنان تؤثر على اللاجئين، ونفدت المدّخرات التي جلبوها معهم”.

وأضافت جيرارد أن “جميع اللاجئين تقريباً هم حالياً دون خط النجاة”، محذرة أن “هذا الأمر خطير للغاية”.

وأشارت جيرارد إلى أن “اللاجئين يعتقدون أن المستقبل مغلق أمامهم، ولا يرون الضوء في نهاية النفق، الوضع خطير للغاية، وفي الوقت الحالي نحتاج حقاً إلى أن يتحرك الجميع لدعم الفئات الأكثر ضعفاً قدر الإمكان”.

وقبل أيام، كشفت روسيا عن مبادرة تقدمت بها لبنان، من أجل عقد ما يسمى “مؤتمر اللاجئين” على أراضيها، معربة عن ترحيبها بتلك الخطوة في سبيل بحث مصير عودة اللاجئين السوريين إلى ديارهم.

ومنتصف تشرين الثاني/نوفمبر الماضي، أكد وزير الشؤون الاجتماعية اللبنانية “رمزي المشرفية”، أنه لا مبرر لبقاء أي لاجئ أو نازح سوري خارج وطنه وأرضه كونه لا يوجد أي مبرر لبقائهم بعيدا عن سوريا بعد عودة استقرار الوضع الأمني.

وتؤوي لبنان ما يقارب من مليون لاجئ سوري حسب إحصائيات غير رسمية، بينما تقول السلطات اللبنانية أن عددهم يصل إلى 1.5 مليون لاجئ سوري.