“لدغة العقرب”.. سياسة جديدة يتبعها داعش في محيط مدينة تدمر

 

 

كشفت مصادر خاصة عن مقتل 8 عناصر تتبع للميليشيات الإيرانية، جراء اشتباكات مع تنظيم “داعش” في البادية السورية وخاصة في محيط مدينة تدمر شرقي حمص، مضيفة أن التنظيم يتبّع سياسة “لدغة العقرب” في استهداف تلك الميليشيات.

وقال مصدر خاص لـSY24، إن “تنظيم داعش استهدف، فجر الجمعة، تجمعا لعناصر يتبعون لميليشيا الحرس الثوري الإيراني بعبوات ناسفة، ما أدى لمقتل 8 منهم، وعلى الفور تراجع التنظيم بعد اشتباكات بالأسلحة المتوسطة والخفيفة مع تلك الميليشيا”.

وأشار مصدرنا إلى أن الاستهداف حصل عند جبل العمور في البادية السورية، مضيفا أنه بشكل دائم هناك اشتباكات بين “داعش” والميليشيات الإيرانية المساندة للنظام، بالقرب من جبل القنطور وحول منطقة السخنة وحول الجبال المطلة بمحيط مدينة تدمر.

وأضاف مصدرنا أن تنظيم “داعش” بات يتبع سياسة “لدغة العقرب”، فهو يضرب وينسحب من المنطقة مباشرة.

يشار إلى أن تنظيم “داعش” يتحصن بمناطق معينة وعرة في جبال السخنة شرقي حمص، ويعتمد على عمليات المباغتة التي تطال حواجز وأرتال النظام لاغتنام الأسلحة والذخيرة ومن ثم ينتقل لمنطقة أخرى.

الكلمات الدليلية