لماذا دعت طالبة سورية في ألمانيا ابن بشار الأسد للمنازلة؟

 

 

تمكنت طالبة سورية لاجئة في ألمانيا من التفوق على زملائها من أبناء البلد والحصول على المرتبة الأولى في امتحانات الشهادة الإعدادية، متحدية حافظ بشار اﻷسد بالدعوة للمنازلة، وتفنيد ادعاءات النظام السوري حول “تفوقه” في مادة الرياضيات.

وذكرت مصادر إعلامية أن الطالبة السورية “أميرة الحمد” المنحدرة من مدينة دير الزور نالت المرتبة الأولى على مستوى طلاب مدرستها في امتحانات الشهادة الإعدادية في مدينة “هاناو” وسط غربي ألمانيا، متفوقة بذلك على 42 طالباً ألمانيّاً.

وكتب والد الطفلة “ياسر الحمد” على صفحته الشخصية على موقع فيسبوك: “غاليتي وكبيرتي أميرة ورغم كل المصاعب والجراح تحصد المركز الأول على مدرستها بشهادة الصف التاسع أتمنى لأبنائنا في كل مكان المزيد من النجاح والتوفيق”.

ونقلت المصادر عن الطفلة قولها إنها تهدي تفوُّقها لروح بلبل الثورة “عبد الباسط الساروت” الذي قضى قبل أيام متأثراً بإصابة تعرض لها في معارك ريف حماة الشمالي، ولجميع شهداء الثورة السورية، كما دعت رأس النظام السوري لإرسال أحد أبنائه إلى دولة محايدة لإجراء منازلة بمادة الرياضيات.

ويُذكر أن السنوات الأخيرة شهدت عدة حالات مشابهة لتحقيق طلاب سوريين في دول اللجوء تفوُّقاً وتميُّزاً على زملائهم أصحاب البلد، حيث تمكنوا من إحراز مراكز متقدمة في المدارس والجامعات، وكان آخِر تلك الإنجازات حصول الطالب “علاء الفراج” المنحدر من مدينة درعا على المركز الأول في امتحانات الثانوية العامة في الكويت في سابقة هي الأولى من نوعها في هذه الدولة.