fbpx

لماذا يكثف حزب الله اللبناني تحركاته في الغوطة الشرقية؟

شهدت الغوطة الشرقية في ريف دمشق، خلال الأيام الأخيرة، تحركات مكثفة لميليشيا “حزب الله” اللبنانية.

وقال مراسلنا في المنطقة، إن “قوات من ميليشيا حزب الله اللبنانية، استولت الأربعاء 22 أيلول الحالي، على أرض زراعية بجانب أحد مستودعات الأسلحة التابعة لها في بلدة ديرالعصافير بالغوطة الشرقية”.

في حين، وصلت آليات ثقيلة مخصصة للحفر إلى المنطقة، قادمة من “بيت سحم” جنوب مدينة دمشق، لتبدأ عمليات الحفر داخل الأرض عقب وضع أسلاك شائكة في محيطها.

وترافق ذلك، مع انتشار أمني مكثف لعناصر “حزب الله” في منطقة “دير العصافير”، إضافةً إلى تسيير دوريات أمنية باتجاه منطقة “شبعا”، وعلى الطريق الواصل إلى مطار دمشق الدولي.

وعلمت منصة SY24، عبر مصادر خاصة، أنه “الميليشيا تقوم بتجهيز نفق ضخم في الأرض التي استولت عليها، لضمه إلى مستودع الأسلحة، وسيتم على مراحل تجهيز عدة مخارج ومداخل إلى المستودع”.

يشار إلى أن الميليشيات الموالية لإيران، تتواجد في معظم القرى والبلدات القريبة من مطار دمشق الدولي، والتي تقيم فيها عشرات المقرات العسكرية والمستودعات الخاصة لتخزين الأسلحة والذخائر.

ومنذ سيطرة النظام وحلفائه على الغوطة الشرقية عام 2018، بدأت الميليشيات الإيرانية والأجهزة الأمنية بالاستيلاء على أملاك المعارضين والمهجرين من أبناء المنطقة.