ماذا حدث بين استخبارات النظام وميليشيا إيرانية في دير الزور؟

شهدت مدينة البوكمال بريف دير الزور الشرقي، خلال الساعات الماضية، توترا بين الميليشيات التي يدعمها “الحرس الثوري الإيراني” واستخبارات النظام السوري.

وقال مراسلنا، في دير الزور، إن “عناصر من جهاز المخابرات الجوية التابع للنظام، سخروا من عناصر الفوج 47 الممول من قبل إيران، وذلك أثناء تواجدهم على حاجز الفوج في حي الجمعيات بمدينة البوكمال، الأمر الذي تسبب بمشاجرة في الأيدي بداية الأمر”.

وعقب ذلك، انتشرت قوات “الفوج 47” في جميع أحياء مدينة البوكمال، وبالمقابل استنفرت عناصر المخابرات في مقراتها الموجودة في المدينة، حيث لا يزال التوتر قائما بين الطرفين.

وقبل ذلك بساعات، هاجم عناصر من “الفوج 47” مبنى بلدية النظام في مدينة البوكمال، وقاموا بمداهمة المبنى وضرب الموظفين على خلفية شجار دار بين أحد المنتسبين للميليشيا وموظف في البلدية.

وشارك في الاعتداء، نحو 15 عنصرا من الميليشيا، إضافة إلى سيارة دفع رباعي مزودة برشاشات ثقيلة، وعليها صور لما يسمى بـ “المرشد الأعلى الإيراني”، “علي خامنئي”.

يذكّر أن مدينة البوكمال شرقي دير الزور، تعتبر من أبرز مواقع إيران في المنطقة الشرقية، حيث تسيطر عليها ميليشيات أجنبية يمولها “الحرس الثوري الإيراني”، وتقيم فيها العشرات من المقرات الأمنية والعسكرية، كما تستخدم العديد من المواقع فيها لتدريب المقاتلين وتخزين السلاح والذخيرة.