fbpx

مازوت وبنزين وطحين.. إحباط عمليات تهريب من لبنان إلى سوريا

أعلنت السلطات اللبنانية عن إحباط عمليات تهريب محروقات وطحين من لبنان إلى الأراضي السورية، واعتقال عدد من المتورطين في هذه العمليات.

وذكر الجيش اللبناني في بيان اطلعت على نسخة منه منصة SY24، أن وحداتها المنتشرة في البقاع والشمال، أوقفت واعتباراً من تاريخ 8 ولغاية 10 حزيران/يونيو الجاري، ستة مواطنين وسورياً واحداً، وإحباط تهريب كمية من المحروقات إلى الأراضي السورية.

وأضاف البيان أن الكميات المهربة قُدِّرت بـ 9480 ليتراً من مادة البنزين و460 ليتراً من مادة المازوت، بالإضافة إلى 50 طناً من الطحين.

وذكر البيان أن جميع تلك المواد كانت محملة في شاحنة وبيك أب و4 آليات من نوع فان ودراجة نارية.

وأوضح البيان أنه تم تسليم المضبوطات وبوشر التحقيق مع الموقوفين بإشراف القضاء المختص.

وبدأت أخبار عمليات التهريب من لبنان إلى سوريا خلال هذه الفترة تتصدر المشهد، وسط حالة من السخط الشديد لدى اللبنانيين الذين تتعالى أصواتهم مطالبين بوضع حد لها.

وقال الصحفي اللبناني “صهيب جوهر” لمنصة SY24، إن “من يدفع الثمن هو اللبناني لأن جزء كبير من غياب الدعم أو توقفه هو نتيجة التهريب الذي كان يمارسه حزب الله وبعض حلفائه للمواد المدعومة اللبنانية إلى سوريا ليتم بيعها لإنقاذ نظام الأسد من الحصار وعقوبات قانون قيصر”.

ومؤخرا، كشفت مصادر خاصة عن ارتفاع عدد المعابر غير الشرعية المخصصة للتهريب بين سوريا ولبنان، وذلك على مرأى ومسمع من مديرية الجمارك والسلطات المختصة بضبط الحدود بين البلدين.