fbpx

ماكرون يطالب بعقد قمة حول إدلب بحضور تركيا وروسيا في أسرع وقت

طالب الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، الجمعة، بقمة حول سوريا “في أقرب وقت ممكن” بمشاركة ألمانيا وروسيا وتركيا بهدف وقف المعارك في محافظة إدلب وتجنب أزمة إنسانية.

وقال ماكرون عقب قمة أوروبية في بروكسل بشأن موازنة الاتحاد، “ينبغي علينا عقد اجتماع في أقرب وقت ممكن (بمشاركة) ألمانيا وروسيا وتركيا” في اسطنبول.

وأضاف للصحافيين قبيل مغادرته بروكسل أن “قوات نظام الأسد مدعومة من الروس، تواصل تقدمها في إدلب في شمال غرب سوريا رغم الدعوات إلى وقف الهجوم”.

وسبق لماكرون والمستشارة الألمانية أنغيلا ميركل أن أجريا اتصالين هاتفيين، الخميس، بالرئيسين التركي رجب طيب أردوغان والروسي فلاديمير بوتين، تناولا خلالهما عقد القمة، حيث دعا أردوغان إلى “خطوات ملموسة” لمنع “كارثة إنسانية” في محافظة إدلب السورية.

خطوات ملموسة
وقالت الرئاسة التركية في بيان إن أردوغان “أكد ضرورة وقف الهجمات التي يشنها النظام والجهات الداعمة له في إدلب”، مشددا على أهمية القيام بخطوات ملموسة لمنع كارثة إنسانية.

ومنذ بداية الشهر الحالي، شهدت إدلب توتراً غير مسبوق بين دمشق وأنقرة انعكس إلى مواجهات على الأرض أسفرت عن قتلى من الطرفين. وعلى وقع تقدم خلال الأشهر الماضية، بات جيش النظام السوري يحاصر ثلاث نقاط مراقبة تركية على الأقل من أصل 12 تنتشر في المنطقة، بموجب اتفاق روسي تركي.

ودفع هجوم قوات النظام في إدلب منذ بداية كانون الأول/ديسمبر بنحو 900 ألف شخص، غالبيتهم من النساء والأطفال، إلى ترك منازلهم. وقالت الأمم المتحدة إن 170 ألفاً منهم يقيمون في العراء. كما أسفر عن مقتل أكثر من 400 مدني، بحسب المرصد.