fbpx

ما الذي حدث في بادية تدمر شرقي حمص بين داعش وميليشيات إيرانية؟

كشفت مصادر خاصة عن مواجهات اندلعت بين تنظيم “داعش” وميليشيات إيرانية في بادية تدمر شرقي محافظة حمص، أسفرت عن مصرع 3 من عناصر تلك الميليشيات بينهم قيادي.

وقال الناشط المدني والمهتم بتوثيق أخبار البادية السورية “محمد الأسعد” لـSY24، إن “بادية السخنة وتحديدا المنطقة الواقعة بين بادية السخنة وجبل العمور على الطريق الصحراوي شرقي حمص، شهدت، مساء الخميس، مواجهات استمرت لساعة بين داعش وبين عناصر من ميليشيا لواء الباقر المدعومة من إيران”

وأشار “الأسعد” إلى أن المواجهات أسفرت عن مقتل 3 عناصر من ميليشيا لواء الباقر بينهم قيادي بارز في الميليشيا بعد أن تم نقله لمشفى تدمر العسكري”.

وأضاف مصدرنا أن “تنظيم داعش وعقب تلك العملية العسكرية انسحب إلى مواقعه التي يتمركز بها في جبال السخنة”.

الجدير ذكره أنه في 19 أيار/مايو الماضي، أقدم تنظيم “داعش” على إعدام عدد من عناصر النظام السوري بينهم امرأة، كما قام باستهداف رتل عسكري يضم عناصر مليشيات الدفاع الوطني التابعة للنظام وعناصر من ميليشيا “عصائب أهل الحق” الإيرانية، وذلك على طريق “دمشق دير الزور” الأمر الذي أدى لقطع الطريق لبضع ساعات فقط.

يشار إلى أن تنظيم “داعش” يتحصن بمناطق معينة وعرة في جبال السخنة شرقي حمص، ويعتمد على عمليات المباغتة التي تطال حواجز وأرتال النظام لاغتنام الأسلحة والذخيرة ومن ثم ينتقل لمنطقة أخرى.