fbpx

ما قصة جثث الفتيات التي عثر عليها عند شواطئ طرطوس؟

عثر سكان مدينة طرطوس على جثث 3 فتيات مجهولات الهوية لفظها البحر إلى شواطئ المدينة، الأمر الذي أثار الكثير من التساؤلات حول الأسباب التي تقف وراء غرقهن أو أي تفاصيل تتعلق بهوية هذه الجثث.

وفي التفاصيل التي رصدتها منصة SY24، عثر سكان طرطوس أمس الجمعة، على جثث 3 فتيات مجهولات الهوية في منطقة عرب الشاطئ وعند شاطئ بلدة الحميدية، دون أن يكون بحوزة الجثث التي لفظها البحر أي وثائق تدل على هويتهم.

وأشارت مصادر طبية تابعة للنظام السوري، أن هناك احتمال أن يكون السبب غرق قارب يحمل مسافرين، ومنه أتت جثث الفتيات، مشيرة إلى أنه وبحسب تقرير الطبيب الشرعي لا يوجد أي آثار غير طبيعية عليها، مرجحة أن يكون القارب أتى من لبنان بطريقة غير شرعية لا توجد فيها إجراءات سلامة.

ولفتت المصادر إلى أن حالة الغرق مرتبطة بأحوال الطقس والأنواء التي تحدث، مضيفة أنه تم التحفظ على الجثث وإرسالها للمشفى وتعميم مواصفات الفتيات للتعرف عليهن في حال تم الإبلاغ عن أي مفقودين خلال هذه الفترة.

وتباينت الآراء حول هوية الفتيات الثلاث اللواتي لفظهن البحر باتجاه طرطوس، لكنّ الموالين للنظام أجمعوا في رواية واحدة على أن الجثث تعود لـ 3 فتيات أشقاء كانوا قادمين من لبنان.

واستند الموالون في روايتهم على ما تم تداوله بأنهن هربن من منزلهن في قضاء الكورة اللبنانية، وقد أعلن عن اختفائهن منذ حوالي خمسة أيام من قبل الأجهزة الأمنية اللبنانية بناء على استدعاء مقدم من ذويهن، في حين لم تصدر أي تفاصيل رسمية من قبل لبنان أو حتى حكومة النظام السوري بهذا الخصوص.

من جانبها أعربت عدة مصادر موالية أخرى عن استغرابها من الرواية التي تتحدث عن غرق الفتيات بسبب الأحوال الجوية، أو أن تكون الجثث لفتيات قادمات من لبنان، مرجحة أن يكون وراء الحادث أسباب أخرى ربما تتكشف خلال الأيام القادمة في حال لم يتم التعتيم عليها.