fbpx

متجاهلا ما يجري بمراكز الحجر.. النظام يحجر الأطباء المصابين بكورونا في فندق الكارلتون

أعلنت وزارة السياحة التابعة للنظام السوري عن وضع فندق “الكارلتون” وسط العاصمة دمشق، بعهدة وزارة الصحة التابعة للنظام من أجل تحويله لمركز حجر صحي للأطباء والممرضين المصابين بفيروس كورونا، متجاهلة الأوضاع السيئة في مراكز الحجر الصحي التي اشتكى منها كثيرون.

وذكرت وزارة السياحة حسب ما نقلت وسائل إعلام موالية، أن فندق الكارلتون أصبح في عهدة وزارة الصحة بشكل كامل بعد تجهيزه من السياحة ليكون فندقاً سياحياً مؤمّناً بمختلف المستلزمات، مشيرة إلى أن القرار أصبح لوزارة الصحة في آلية استخدامه.

وأكدت الوزارة أنه تم تجهيز الفندق بكل المستلزمات على صعيد المياه الساخنة والمكيفات والمصاعد والكهرباء وتجهيز الغرف، مبيناً أن الفندق يضم 70غرفة، ويتسع لنحو 150 نزيلاً، وتم تجهيزه على صعيد الأسرّة والمياه والمكيفات والكهرباء والمصاعد.

وفي 9 تموز الشهر الجاري، طلبت حكومة النظام من وزارة السياحة بدء تجهيز الفندق ليكون مخصصا للكوادر الطبية المصابة بكورونا.

وحول ذلك قال الخبير الاقتصادي “سمير طويل” لـ SY24، إن “النظام حوّل الفندق لمركز حجر صحي من شهر نيسان الماضي، وبات يعتبر أنه أحد مراكز الحجر الصحي في دمشق”.

وأضاف “طويل” أن “مركز الحجر الصحي سيكون مخصصا لأطباء مشفى الأسد الجامعي، في حال تعرضهم للإصابة بفيروس كورونا”.

وكانت حكومة النظام قد خصصت ثلاث مراكز للحجر الصحي في دمشق، وهي مشفى المجتهد ومشفى 601 العسكري والسكن الجامعي في حي المزة.

وأوضح مراسلنا في دمشق أن مراكز الحجر الصحي في مناطق سيطرة النظام تعاني بشكل كبير من سوء النظافة بالإضافة للمعاملة السيئة بحق المحجور عليهم، حيث أن المراكز بعيدة كل البعد عن الجانب الإنساني والذي يجب على مراكز الحجر الصحي أن تتمتع به.

ومساء أمس الثلاثاء، أعلنت وزارة الصحة التابعة للنظام، عن تسجيل 18 إصابة جديدة بفيروس كورونا ما يرفع عدد الإصابات المسجلة في البلاد إلى 540 إصابة، مشيرة إلى ارتفاع عدد الوفيات بالفيروس إلى 31 حالة، في حين أن عدد حالات الشفاء وصل إلى 160 حالة.